برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    هجوم إرهابي حوثي على قاعدة العند الجوية في لحج

    ارتفعت حصيلة الهجوم الإرهابي الغادر على قاعدة العند الجوية في محافظة لحج، من قبل ميليشيات الحوثي إلى 100 قتيل وجريح، في حصيلة أولية، وفقا لمصادر طبية في محافظتي لحج وعدن، مشيرة إلى استشهاد 34 جنديا بينهم ضباط كبار، وإصابة 66 آخرين.

    وأقدمت الميليشيات الحوثية الإرهابية فجر اليوم، على قصف قاعدة العند بطائرة مسيرة وأربعة صواريخ باليستية، وصلت ثلاثة منها إلى القاعدة، فيما سقط صاروخ في منطقة خالية شمال لحج، في عملية إرهابية جديدة تستهدف القوات المشتركة والجنوبية في جنوب اليمن.

    وأكدت مصادر عسكرية جنوبية، أن 3 صواريخ باليستية حوثية انطلقت من منطقة الجند في تعز واستهدفت قاعدة العند، أثناء تجمع عسكري تدريبي لفراد من قوات اللواء الثالث عمالقة، ما خلف تلك الحصيلة الكبيرة من الشهداء والجرحى.

    وتعد قاعدة العند الجوية من القواعد العسكرية الهامة والتي تضم العديد من الوحدات القتالية المتخصصة التابعة للقوات المشتركة والجنوبية، وهي قريبة من مناطق التماس مع ميليشيات الحوثي، في الحد بمديرية يافع التي تشهد معارك بين الجانبين منذ ايام، فضلا عن مناطق التماس بين الجانبين في كرش القريبة من العند.

    وفي مأرب، تواصلت المعارك بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات غرب وجنوب المحافظة، تمكنت خلالها القوات الحكومية والقبائل، من إفشال هجوم واسع للحوثيين في جبهات صرواح غرب المحافظة وكبدتها خسائر كبيرة.

    وأكدت مصادر ميدانية، تدمر ثلاث آليات قتالية حوثية، وأعطاب أخرى، في جبهة رحبة جنوب المحافظة، عقب استهدافها بالمدفعية أثناء تقدمها نحو مواقع الجيش والقبائل بحيد آل احمد، وان عدد من القتلى الحوثيين سقطوا في العملية.

    وفي رغوان شمال غرب مأرب، دكت مقاتلات التحالف مواقع حوثية، واستهدفت تعزيزات للحوثيين ما خلف قتلى وجرحى في صفوف عناصرها، بينهم القيادي الحوثي المدعو هيثم محمد مناع.

    وفي الجوف، شهدت منطقة الساعد في شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، مواجهات مسلحة بين عناصر الحوثي، وقبائل بني نوف، عقب توتر دام يومين على خلفية نصب كمين مسلح حوثي، لمسلحين قبليين من بني نوف، وقاموا باختطاف اثنين من أبناء القبائل.

    وذكرت مصادر محلية، أن المواجهات أسفرت، عن مصرع العديد من الحوثيين واسر آخرين على يد القبائل التي نصبت لها كمينا مماثلا في منطقة الروض، شرق الحزم.

    وفي تعز، تواصلت المواجهات بين الجيش والميليشيات في جبهة الطوير والمطاحن بمديرية مقبنة غرب المحافظة، لليوم الثالث على التوالي، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

    وفي صنعاء، شيعت الميليشيات 6 من قياداتها، ممن سقطوا في مأرب والجوف مؤخرا، فيما شهدت شوارع المدينة حالة من الاستنفار والانتشار لمسلحي الحوثي لليوم الثالث على التوالي، نتيجة الخلافات التي تشهدها الصفوف الأولى للجماعة بين مهدي المشاط رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى للحوثيين، وعضو المجلس محمد علي الحوثي، دون معرفة الأسباب الحقيقية لحالة الاستنفار والانتشار.

    طباعة