برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تصريح صادم لرئيسة تنزانيا: لاعبات كرة القدم لا أمل لهن في الزواج

    صورة

    تعرضت رئيسة تنزانيا، سامية سولو حسن، لانتقادات لاذعة بعد أن قالت إن لاعبات كرة القدم لا يتمتعن بالجاذبية التي تؤهلهن للترشح للزواج مستقبلاً، حيث قال مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي أن تصريحاتها تعتبر مهينة للنساء.

    وتفصيلاً وصفت الرئيسة لاعبات كرة القدم في البلاد بأنهن «يملكن صدور مسطحة» ما يجعلهن غير مؤهلات للزواج. وصرحت سامية بهذه العبارات أثناء استضافتها لفريق كرة القدم التنزاني تحت 23 سنة في ستيت هاوس في مدينة دار السلام الساحلية.

    وقالت إنه في الوقت الذي تفخر فيه تنزانيا بما قدمته لاعباتها من القاب رياضية لهذه الدولة، لم ينل البعض منهن فرصة للزواج بسبب مظهرهن، وقالت بصراحة «إذا أحضرناهن إلى هنا وجعلناهن يقفن في صف أمامنا، فستلاحظن أن صدورهن مسطحة، وقد تعتقدن أنهن رجال ولسن نساء».

    وقالت أيضاً إنه في حين أن بعض الرياضيات تزوجن، فإن معظمهن لم يحالفهن الحظ، «وأصبحت الحياة الزوجية بالنسبة لهن مجرد حلم».

    وتعرضت رئيسة تنزانيا لانتقادات شديدة بسبب تصريحاتها التمييزية بشأن مظهر لاعبة كرة القدم. وصارت تعليقاتها عسيرة الهضم على مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن انتشر الفيديو الذي تتحدث فيه عن لاعبات كرة القدم.

    وعلق أحد المستخدمين: «هذه المرأة تريد تحويل تنزانيا إلى أفغانستان، أين حقوق نسائنا؟» وخاطبها بقوله «ماما، شجعي نسائنا الإفريقيات على التفوق في الرياضة التي يجيدنها».

    وذكرت ناشطة نسوية تنزانية أن تصريح الرئيسة سامية يعتبر إذلالًا للنساء. وقالت «منذ فترة طويلة ظل جسد النساء الإفريقيات مستهدفاً، ولكن من المحزن حقًا أن نسمع الرئيسة تقول ما يعني أنه إذا لم تكن لدى المرأة التنزانية صفات جمالية معينة فهي ليست امرأة بما فيه الكفاية، وأنها ليست جذابة».

    وقالت إن العالم بحاجة إلى التحرك نحو النظر إلى النساء من حيث ما ينجزنه وأضافت: «هناك أشخاص يعتبرون هذه العبارات التي أدلت بها الرئيسة طبيعية جدًا، فنحن نعيش في مجتمع ننظر فيه إلى النساء من حيث الزواج فقط».

    وقالت الناشطة أيضاً إن على الرئيسة أن تتحدى القاعدة والصور النمطية. وينبغي أن يتحدث الرئيس بأقصى درجات من الاحترام عن شجاعة المرأة التنزانية وقوتها لكي تجعلها فخورة بهذا البلد.

    مثل العديد من التنزانيات، تشعر رئيسة الجناح النسائي لحزب تشاديما المعارض، كاثرين روج، بالغضب من عبارات الرئيسة وتقول إن الإذلال الذي تشير إليه هو أمر مثير للقلق. وغردت قائلة: «كل النساء يستحققن الاحترام».

    لكن بالنسبة للاعبة كرة القدم في نادي سانت باولي في هامبورغ، لسانا غاراواي، فإن تصريح الرئيسة ومخاوفها بشأن مستقبل اللاعبات الاجتماعي لم يكن مفاجأة كبيرة لها.

    وقالت غاراواي وهي تشير إلى الحوار الرياضي مع لاعبات نادي سيمبا كوينز في دار السلام قبل عامين. تقول «ناقشا في ذلك الحوار المساواة بين الجنسين خلال ورشة عمل برعاية وزارة التعاون الاقتصادي الألمانية، وتقول أن مسألة الاستقلال المالي والحياة الاجتماعية بعد انتهاء المسيرة الكروية للاعبات كانت أيضًا مشكلة تعاني منها اللاعبات.

     وقالت غاراواي «بصفتي امرأة، فإن تحقيق هذا الأمر أصعب بكثير. ولكن في الوقت نفسه، لا يشعر لاعبو كرة القدم المحترفين الذكور بالقلق بشأن هذا الأمر».

     

    طباعة