العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تدمير تعزيزات "حوثية" في 3 جبهات يمنية

    تمكنت قوات الجيش اليمني ومقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية من تدمير تعزيزات لميليشيات الحوثي في جبهات مأرب والجوف وصعدة، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف عناصر الميليشيات.

    وأكدت مصادر ميدانية في مأرب، تدمير دبابات وعربات قتالية وأخرى محملة بالذخائر والأسلحة تابعة للحوثيين في جبهات "المشجح والكسارة، وصرواح، إثر غارات لمقاتلات التحالف، فضلا عن تدمير مخزن أسلحة في مركز مديرية صرواح، وآخر بتبة المطار بذات المديرية.

    وذكرت مصادر ميدانية أن مدفعية الجيش اليمني والقبائل، استهدفت تعزيزات حوثية كانت في طريقها إلى مناطق "الجماجم والطلعة الحمراء والزور" غرب مأرب ما أدى إلى تدمير دبابة وعدد من الآليات التابعة للميليشيات.

    وفي الجوف، دمرت مقاتلات التحالف آليات قتالية للحوثيين في صحراء الخب، كانت في طريقها إلى مناطق التماس في المديرية، فيما تمكنت قوات الجيش والقبائل، من تدمير آليات قتالية وتحصينات للحوثيين في جبهات شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، بعد استهدافها بالمدفعية والأسلحة المناسبة، ما خلف قتلى في صفوف الحوثيين بينهم القيادي الميداني محسن الحمزي.

    وفي صعدة، استهدفت مقاتلات التحالف موقعا حوثيا في مديرية كتاف، ما أدى إلى تدمير عتاد قتالي وأسلحة وآليات حوثية.

    وفي عمران، شمال صنعاء، شهدت مديرية "قفلة عذر"، مواجهات بين رجال القبائل والميليشيات الحوثية على إثر اختطاف الميليشيات لأحد أبناء القبائل في المديرية، وأكد المصدر سقوط قتلى وجرحى من الطرفين نتيجة الاشتباكات.

    وفي الحديدة، واصلت الفرق الهندسية التابعة للقوات المشتركة تفكيك حقول الألغام التي زرعتها الميليشيات في مناطق متفرقة شرق مدينة الحديدة، وتمكنت خلال اليومين الماضيين من نزع ما يقارب 60 عبوة ناسفة، بعضها تصل زِنَة الواحدة منها 50 كيلو جراماً.

    ونزح العديد من أهالي حي منظر بمديرية الحوك في مركز المحافظة، على خلفية استمرار الميليشيات قصف الحي بالأسلحة الثقيلة ما تسبب في تدمير منازل وهلاك العديد من المواشي، ودفع الأهالي إلى النزوح، في جريمة جديدة ترتكب بحق أبناء الحديدة من قبل الحوثيين.

    طباعة