برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    فيضانات "كارثية" في الولايات المتحدة تقتل 21 شخصاً

    خلّفت فيضانات "كارثية" 21 قتيلاً على الأقل في تينيسي بالولايات المتحدة الأمريكية، حسبما أعلنت سلطات هذه الولاية الجنوبيّة، في وقت أفادت وسائل إعلام محلية بأنّ عشرات الأشخاص لا يزالون مفقودين.

    وشهدت تينيسي أمطارا وصفتها خدمات الأرصاد الجوية المحلية بأنها "تاريخية"، وقد أدت إلى حصول فيضانات مميتة.

    وقال قائد الشرطة المحلية غرانت غيليسبي في مؤتمر صحافي إن عشرين شخصا لقوا حتفهم في مدينة ويفرلي بمقاطعة همفريز. وأشار الى أنه تم العثور على جثة إضافية في منطقة ريفية.

    وفي بيان سابق، قالت وكالة إدارة الطوارئ في الولاية إن "إدارة الصحة في ولاية تينيسي تمكنت من تأكيد وجود 16 ضحية" جراء أحوال الطقس في مقاطعة همفريز، محذرة من أن الحصيلة موقتة وقد ترتفع.

    وأضافت الوكالة أن "ما بين 22 و43 سنتيمترا من الأمطار سقطت في هذه المنطقة بوسط تينيسي خلال فترة 6 ساعات صباح السبت"، واصفة الفيضانات بأنها "كارثية". وقد استمر سوء الأحوال الجوية حتى الليل.

    كما تأثرت ثلاث مقاطعات أخرى. وقال البيان إن هناك عمليات تنظيف جارية وإن "العديد من الجسور والطرق في المنطقة المتضررة ما زالت مغلقة".

    وقالت الوكالة إن حاكم ولاية تينيسي زار الموقع بعد ظهر الأحد. ولا يزال هناك عشرات الأشخاص المفقودين وفقًا لصحيفة "ذا تينيسيان" المحلية.

    وفي بادئ الأمر، تحدثت الشرطة عن فقدان أثر أربعين شخصًا، لكن عدد المفقودين يبلغ الآن نحو عشرين شخصًا بينهم كثير من الأطفال.

    وقال مسؤولون محليون في ويفرلي إن المياه ارتفعت بسرعة كبيرة بحيث لم يكن لدى الناس وقت للاحتماء.

    وأظهرت صور سيارات مقلوبة وشوارع يغطيها الطين. وأعرب الرئيس الأميركي جو بايدن في مؤتمر صحافي عن "تعازيه الحارة"، مشيرا إلى أن الحكومة "مستعدة لتقديم المساعدة".

    طباعة