العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مصرع 20 حوثيا في جبهة الكسارة غرب مأرب

    تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودين بمقاتلات التحالف من صد هجوم واسع لميليشيات الحوثي، في جبهة الكسارة غرب مأرب، فجر اليوم، وكبدتها خسائر كبيرة، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة ان الهجوم جاء رد على هزيمتها مساء امس في جبهة ماس على تخوم ريف صنعاء.

    وأكدت المصادر، مصرع 20 حوثيا، في مواجهات الكسارة، وتدمير ثلاث آليات قتالية، واعطاب أخرى، فيما فرت بقية العناصر الحوثية على وقع ضربات الجيش وغارات مقاتلات التحالف.

    وجاءت معركة الكسارة، بعد ساعات قليلة من محاولة الميليشيات استعادة المواقع التي خسرتها قبل أيام في جبهة ليعرف بمحيط معسكر ماس على تخوم ريف العاصمة من جهة نهم، والتي تكبدت فيها الميليشيات خسائر كبيرة.

    في الاثناء دمرت مقاتلات التحالف، تعزيزات حوثية كانت في طريقها إلى جبهة الكسارة بقيادة عدنان الأعوج، كما استهدفت تعزيزات أخرى كانت في طريقها من صنعاء إلى جبهتي الزور وصرواح.

    ودفعت غارات التحالف على مواقع وتعزيزات الميليشيات في جبهات مأرب والجوف والبيضاء، ميليشيات الحوثي إلى اطلاق طائرة بدون طيار مفخخة تجاه منطقة خميس مشيط جنوب السعودية، تم اسقاطها وتدميرها من قبل دفاعات التحالف.
     
    وحسب وكالة الأنباء السعودية «واس»، تمكنت الدفاعات السعودية من اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها ميليشيات الحوثي اتجاه خميس مشيط.

    وأكد التحالف اتخاذ الاجراءات العملياتيه للتعامل مع مصادر التهديدات، مجددا التأكيد على صدّ كل محاولات ميليشيات الحوثي العدائية لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين.

    وفي الجوف، شهدت جبهات غرب معسكر الخنجر في مديرية خب والشعف، معارك عنيفة بين الجانبين، اثر محاولة الميليشيات التسلل نحو التباب المحيطة بالمعسكر من الجهة الغربية، تم افشالها وتكبيد المتسللين قتلى وجرحى، وفقا للعميد هايد شلفط، احد قيادات جبهة الخنجر في الجيش اليمني، مؤكدا الاطباق على مجاميع حوثية في المنطقة بعد احاطهم من جميع الجهات.

    من جانبه، أكد الناطق باسم المنطقة العسكرية السادسة النقيب ربيع القرشي، تمكن الجيش والقبائل مسنودين بالتحالف، من فرض واقع ميداني جديد ومغاير في جبهات الجوف خلال الفترة الأخيرة.

    وأشار في تغريدة على تويتر إلى أن الجيش والقبائل، نجحت في فرض واقع جديد، وأحرزت انتصارات محسوبة على امتداد الجوف، ومأرب، وبدأت بصنع مرحلة جديدة من الانتصارات التي ستقود لتخليص الشعب اليمني من الميليشيات الحوثية.

    وفي البيضاء، لقي العديد من عناصر الحوثي مصرعهم وأصيب أخرين، على يد قوات محور بيحان، في جبهة ناطع، بعد تنفيذها كمائن نوعية خلال الساعات الماضية، أدت أيضا لتدمير آليات قتالية حوثية تم الدفع بها إلى مناطق التماس في المديرية.

    وكانت مقاتلات التحالف شنت غارات على مواقع حوثية في ناطع، ونعمان ما أدى لتدمير مخزن أسلحة، وآليات، ومصرع واصابة العديد من الحوثيين.

    وفي الضالع، تجددت المواجهات بين القوات المشتركة والجنوبية من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في قطاع صبيرة- الجب غربي مديرية قعطبة، عقب محاولة عناصر الحوثي التسلل نحو الخطوط الامامية لتمركز القوات في قطاع صبيرة-الجب المتاخم لمعسكر الجُب الاستراتيجي.

    وذكرت مصادر ميدانية، ان المواجهات استخدمت فيها مختلف الأسلحة، قبل ان تتدخل وحدات المدفعية في المشتركة والجنوبية وحسمت المعركة وكبدت الميليشيات خسائر كبيرة.

    وفي الحديدة، ردت القوات المشتركة على مصادر نيران حوثية كانت تستهدف القرى السكنية والمزارع في مديرية الدريهمي جنوب المحافظة، ما خلف قتلى وجرحى وتدمير أسلحة حوثية، كما استهدفت المشتركة تحركات حوثية في خطوط التماس في شارعي صنعاء والخمسين، كانت تحاول استحداث مواقع في المنطقة.

    وفي تعز، أقدمت الميليشيات على قتل مدني، عن طريق القنص في منطقة الهرامية في التبة السوداء غرب مدينة تعز، في عملية هي الثانية في اقل يومين، بعد مقتل امرأة قنصا في الحقيفة بمديرية مقبنة.

    وفي عمران، أقدمت الميليشيات على تصفية شيخ قبلي موالي لها، في مديرية حرف سفيان على طريق عمران - صعدة، بطريقة وحشية، حيث تم قتله امام أطفاله وزوجته، وذلك في اطار التصفيات التي تشهدها الجماعة.

    وفي إب، تسببت عناصر الحوثي بمقتل مدني واصابة طفل في مديرية القفر، اثر اشتباكات على خلفية تقاسم الإتاوات والضرائب المفروضة على أهالي المنطقة.

    وفي صنعاء، اكدت مصادر محلية، قيام الميليشيات بعمليات حصر لسكان المدينة في اطار سعيها التجسسي على السكان القاطنين في العاصمة، حيث تعيش الميليشيات حالة من الرعب، والتخوف من انتفاضة شعبية ضدها.

     

    طباعة