العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    قوات الشرعية اليمنية تكبد الحوثيين خسائر كبيرة في جبهات مأرب

    شنت ميليشيات الحوثي فجر اليوم، هجمات واسعة على مواقع الجيش اليمني والقبائل في خمسة محاور رئيسة، في محاولة جديدة منها للتقدم نحو مدينة مأرب وحقول النفط والغاز في مديرية صافر، لكنها فشلت كالعادة وتكبدت العديد من القتلى والجرحى.

    وذكرت مصادر ميدانية، ان الميليشيات حاولت بهجماتها اختراق تحصينات وخطوط الدفاع الأولى للجيش والقبائل في جبهات، غرب، وشمال غرب، وجنوب غرب، وجنوب محافظة مأرب، حيث تم التصدي لها بمساندة مقاتلات التحالف العربي، وتكبيدها خسائر كيبرة.

    وأكدت المصادر، افشال هجوم واسع للحوثيين في جبهات المخدرة والمشجح والكسارة في مديرية صرواح، غرب مأرب، وكبدتها قتلى وجرحى، فيما دمرت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية في منطقة الدشوش كانت تحاول التقدم واختراق دفاعات الجيش.

    وفي الكسارة، تم إبادة سرية حوثية كاملة من قبل مقاتلات التحالف، اثناء محاولة تقدمها باتجاه مواقع الجيش والقبائل، حيث تم حصر ثلاث آليات محترقة في المنطقة.

    وفي جنوب مأرب، استهدفت مقاتلات التحالف اجتماعاً لقيادات الميليشيات في اطراف جبهة رحبة، ما أدى لمصرع جميع القيادات الذين كانوا في الاجتماع، كما تم تدمير خمس آليات قتالية في المنطقة.

    وفي رغوان شمال غرب، استهدفت مدفعية الجيش تحركات للحوثيين، في المديرية، كانت تحاول التقدم مناطق التماس، ما اسفر عن قتلى وجرحى، وتدمير آليتين قتاليتين.

    وفي الجوف، لقي عددا من عناصر الحوثي مصرعهم بينهم قيادات ميدانية من الصف الأول، في غارة جوية استهدفت تعزيزات كانت قادمة من صنعاء ومدينة الحزم باتجاه جبهة الجدافر، ما أدى لتدمير آليات وأسلحة نوعية ضمن التعزيزات.

    وكانت الميليشيات اقرت بمصرع 34 قياديا بالجوف خلال اليومين الماضيين، بينهم 2 برتبة عميد، و3 برتبة عقيد، و2 برتبة مقدم، و6 برتبة رائد، و8 برتبة نقيب، و 7 برتبة ملازم أول، و 6 برتبة مساعد.

    من جهة أخرى، تجددت المواجهات بين قبائل بني نوف وميليشيات الحوثي مساء امس، في شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، على خلفية عدم التزام الحوثيين بما تم الاتفاق عليه الشهر الماضي، حول تسليم المتسببين بمقتل اثنين من أبناء القبائل، في المتون والحزم، وفتح الطرقات بين صنعاء والجوف امام تجار المحافظة.

    وذكرت مصادر قبلية، ان التوتر عاد إلى مناطق عدة في الجوف فجر اليوم، على خلفية تجدد المواجهات بين الجانبين في مدينة الحزم، في حين شهدت مناطق في مديريتي المتون والمصلوب عمليات حشد لمقاتلي القبائل التي تداعت لمساندة قبائل بني نوف.

    وفي البيضاء، قصفت مقاتلات التحالف مواقع وتجمعات لميليشيات الحوثي في مديريتي ناطع ونعمان، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، إلى جانب تدمير العديد من الآليات والأسلحة التي تم نشرها في المواقع المستهدفة.

    وفي الحديدة، تواصلت خروقات الميليشيات للهدنة الأممية في الساحل الغربي، حيث قصفت الميليشيات مناطق سكنية ومزارع في مديريات التحيتا وحيس وبيت الفقيه، وحاولت التحرك في مناطق شرق مدينة الحديدة، افشلتها القوات المشتركة وكبدتها خسائر كبيرة.

    وكانت المشتركة رصدت تحليق ست طائرات استطلاع حوثية في مناطق متفرقة جنوبي المحافظة، اربع طائرات منها في سماء مديرية حيس، فيما رصدت تحليق طائرتي في سماء مديرية التحيتا.

    وفي اطار الانتهاكات، أقدمت الميليشيات في العاصمة صنعاء، على فصل 150 من كوادر وضباط جهاز الأمن القومي «الاستخبارات» واستبدالهم بعناصر تابعين لها تلقوا تدريبات في ايران.

    وفي إب، قتل طفل اثناء بيعه للماء في احد شوارع مدينة إب على يد مسلح يرافق قيادي من الحوثيين، اثناء تبادل عناصر حوثية اطلاق النار فيما بينها على خلفية تقاسم عائدات الضرائب في المدينة.

    طباعة