برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الجيش اليمني يسيطر على نقيل السميرة ومعين بقثة جنوب مأرب

    حققت قوات الجيش اليمني والقبائل، اليوم الاحد، تقدمات كبيرة في جبهات جنوب مأرب، وتمكنت من فرض السيطرة على سلسلة تباب ونقيل السميرة، المطلة مباشرة على منطقة معين بقثة، والتي باتت تحت السيطرة النارية.

    وأفادت مصادر ميدانية، بتقدم الجيش اليمني والقبائل في ميمنة جبهة بقثة بمديرية رحبة، ووصلها إلى سلسلة تباب ونقيل السميرة وهي منطقة استراتيجية تطل مباشرة على مناطق واسعة في بقثة.

    وكانت قوات الجيش والقبائل مسنودين بمقاتلات التحالف، استكملت تطهير جبل الأبزخ جنوب مأرب، وفرضت سيطرتها الكاملة على مساحة 35 كم، في جبهة المشيريف في مديرية رحبة، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة استمرار العمليات القتالية ضد ميليشيات الحوثي في محاور عدة تجاه مديرية ماهلية الهدف المقبل للقوات والقبائل.

    وكانت الميليشيات حاولت استعادة تلك المناطق، لكنها فشلت نتيجة صمود القوات والقبائل، وغارات مقاتلات التحالف التي كان لها الدور البارز في منع وصول تعزيزات حوثية إلى المنطقة، بعد تدميرها بسلسلة من الغارات، وادت لمصرع العديد من العناصر الحوثية بينهم قائد جبهة رحبة المدعو أحمد عبدالواحد.

    وفي غرب مأرب، أدت غارات مقاتلات التحالف وقصف القوات الحكومية والقبائل، لمواقع حوثية في صرواح، إلى مصرع 47 حوثيا بينهم ستة من القيادات الميدانية، فضلا عن تدمير آليات وعتاد قتالي متنوع.

    وفي الجوف، نفذت قوات الجيش والقبائل، كمينا محكما لمجاميع حوثية في مديرية خب والشعف، وتمكنت من أسر اعداد كبيرة بينهم قيادي ميداني، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة ان الصيد «ثمين وكبير» وان عملية الاستدراج عبر الكمين كانت ناجحة.

    في الاثناء افشلت القوات والقبائل، محاولة تسلل لعناصر حوثية باتجاه القعيف شرق مديرية برط العنان، وكبدتها خسائر كبيرة، فما دمرت مقاتلات التحالف أهداف حوثية، وقصفت تجمعات وتعزيزات كانت في طريقها إلى مناطق التماس شرق الحزم.

    وفي البيضاء، كشف ناطق المقاومة في آل حميقان بمديرية الزاهر، عامل الحميقاني، عن قيام الميليشيات بتصفية عدد من جرحى المقاومة الأسرى، عقب سيطرتها على مناطق في مديرية الزاهر، فضلا عن تدمير منازل ومصادرة ممتلكات رجال المقاومة المشاركين في مساندة الجيش أثناء عملية «النجم الثاقب» الأخيرة.

    وفي صعدة، استهدفت قوات الجيش اليمني تحركات حوثية في اطار معسكر تدريبي لها في منطقة الرقو بمديرية منبه الحدودية، ما أدى لمصرع حوثي وإصابة اثنين آخرين، إلى جانب اعطاب آلية قتالية.

    وفي الضالع، تصدت القوات المشتركة والجنوبية، فجر اليوم، لهجمات حوثية باتجاه، قطاعات عدة شمال المحافظة، منها قطاع الجب وبتار، بعد يوم واحد من افشال هجمات مماثلة باتجاه الفاخر.

    وذكرت مصادر ميدانية، ان القوات المشتركة والجنوبية، ردت على الهجمات الحوثية بقصف مواقع حوثية وتمركزات حوثية في محيط تلك القطاعات ودمرت عدد من الآليات، وأوقعت في صفوف الحوثيين قتلى وجرحى.

    وفي الحديدة على الساحل الغربي، احبطت القوات المشتركة، محاولة تسلل لمجاميع مسلحة حوثية باتجاه مديرية التحيتا، هي الثانية في أقل من 24 ساعة، ومنعتها من الاقتراب نحو خطوط التماس بعد رصد تحركاتها، كما اخمدت المشتركة مصادر نيران حوثية في شرق مدينة الحديدة كانت تستهدف المناطق السكنية في مدينة الصالح وشارع الخمسين.

    وكانت الميليشيات أقدمت على تنفيذ حملة تهجير قسري للسكان من منازلهم في أطراف مديرية حيس جنوب الحديدة، تركزت في قرى وادي عرفان، بهدف التمركز فيها، فيما قامت بعملية استهداف لمنطقة بيت مغاري غرب حيس بالأسلحة المختلفة، وحاولت التقدم نحو الطرق المؤدية على المنطقة بهدف زرع شبكات ألغام، افشلتها القوات المشتركة.

    كما عمدت الميليشيات على تفجير مدرسة الوعي للتعليم الأساسي في قرية الُرباط، التابعة لمدينة حيس باستخدام الديناميت، في جريمة أخرى ضد التعليم في مناطق الساحل الغربي، كما عمدت إلى تفخيخ جميع المدارس الواقعة على مقربة من خطوط التماس.

    طباعة