برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    إخلاء مناطق جديدة بسبب حرائق كاليفورنيا

    صدرت أوامر إخلاء إضافية في مواجهة امتداد حريق ديكسي الهائل الذي دمر بلدة في شمال ولاية كاليفورنيا وأدى إلى التواء أعمدة أضواء الشوارع بسبب الحرارة وهدم العديد من المباني التاريخية.

    و"ديكسي فاير" (حريق ديكسي) هو سادس أكبر حريق في تاريخ الولاية وما زال يمتد بفعل الرياح العاتية والانخفاض القياسي للرطوبة.

    واجتاح "ديكسي" غرينفيل التي يبلغ عدد سكانها حوالى 800 نسمة ليل الأربعاء الخميس. وكتب المصور ستيوارت بالي على تويتر مع بعض الصور: "دمر الجزء الأكبر من وسط مدينة غرينفيل بالكامل، أنا حزين على هذه المدينة الصغيرة الجميلة".

    ويجتاح هذا الحريق شمال كاليفورنيا منذ ثلاثة أسابيع تؤججه رياح متواصلة وتأثيرات تغير المناخ، بما في ذلك الحر الشديد والجفاف القاسي في المنطقة. وقد دمر حتى الآن أكثر من 110 آلاف هكتار.

    وقال ميتش ماتلو المتحدث باسم رجال الاطفاء في المنطقة للصحافيين: "فعلنا كل ما في وسعنا، وفي بعض الأحيان هذا لا يكفي".

    وتظهر في صور التقطها مصور لوكالة فرانس برس أعمدة الإنارة المعدنية ملتوية في منتصفها بفعل حرارة النيران بينما لم تبقى سوى مبان قليلة قائمة.

    ودمرت محطة للوقود وفندق وحانة وبعض الأبنية القديمة التي بنيت قبل أكثر من قرن خلال حملة البحث عن الذهب الكاليفورني في منتصف القرن التاسع عشر.

    وكتب مكتب مأمور مقاطعة بلوماس في تغريدة على تويتر مخاطبا سكان غرينفيل وتشيستر: "إذا كنتم ما زلتم في بيوتكم فعليكم إخلاؤها والتوجه شرقا على الفور".

    وأضاف في تغريدة ثانية: "إذا كنت ما زلت في منطقة غرينفيل فأنت في خطر وشيك وعليك الرحيل الآن".

    طباعة