برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    إفشال هجوم للميليشيات الحوثية في صعدة

    عناصر من القوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن. (أرشيفية)

    أفشلت قوات الجيش اليمني، مسنودة بمقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية، هجوما شنته ميليشيات الحوثي في مديرية الظاهر غرب محافظة صعدة، وأكدت مصادر ميدانية مصرع وإصابة العديد من العناصر الحوثية خلال الهجوم.

    وأفادت المصادر، بأن الميليشيات عملت منذ ثلاثة أيام على إرسال مجاميع مسلحة وآليات قتالية إلى جبهة الملاحيظ، بهدف فتح جبهة جديدة من جهة الخوبة، لكنها فشلت في تحقيق هدفها نتيجة صمود القوات المرابطة في مناطق "المدافن والمنزالة".

    وأشارت المصادر، إلى أن قوات التحالف ساندت القوات اليمنية، الأمر الذي رفع من حجم خسائر الميليشيات الحوثية، ودمر العديد من الآليات القتالية التابعة للميليشيات.

    وأوضحت المصادر أن القوات المرابطة في "جبل الكامح" بمديرية الظاهر، نصبت كمائن لعناصر الحوثي التي حاولت التقدم نحو أحد الطرق الرابطة بين صعدة ومحافظة حجة، وكبدتها خسائر كبيرة.

    وفي مأرب، منيت الميليشيات بهزيمة كبرى في جبهات غرب المحافظة، وفشلت في تحقيق أي تقدم من خلال الهجمات المتكررة على جبهات "الكسارة والمشجح والزور والبلق القبلي، ووادي ذنة"، بعد أن تم حشد مجاميع من عناصرها والدفع بهم معززين بالصواريخ والأسلحة الثقيلة والطائرات المسيرة.

    وأوضحت المصادر أن الميليشيات تكبدت عشرات القتلى والجرحى والأسرى، فضلا عن تدمير أربعة مخازن أسلحة و18 آلية قتالية تابعة لها خلال الهجوم الذي شنته على جبهتي "المشجح والكسارة" اليومين الماضيين.

    وذكرت المصادر، أن المعارك بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي ومرتزقتها من جهة أخرى، درات في مساحة جغرافية تقدر بـ 20 كم، غرب مأرب، بالتزامن مع معارك مماثلة في جبهات جنوب المحافظة، مؤكدة مصرع قيادات ميدانية بارزة في صفوف الحوثيين بينهم إبراهيم عبدالله محمد الجرموزي، المكنى "أبو كيان".

    وتزامنت المعارك في جبهات مأرب، مع قيام ميليشيات الحوثي بقطع شبكات الانترنت والاتصالات عن مناطق واسعة من المحافظة، وأوضحت المصادر أن الميليشيات تحاول التغطية على حجم الخسائر التي تكبدتها عن القبائل الداعمين لها بالمقاتلين والمال، حتى لا تتلقى رفضا مستقبليا منهم.

    وفي جبهات جنوب مأرب، تواصلت المعارك في أطراف مديريتي رحبة وجبل مراد، مع استمرار تقدم القوات الحكومية والقبائل، في نجد المجمعة، بعد استكمال تمشيط مناطق "راس السمر والكتف وجبل العليب" التي تم تحريرها مؤخرا.

    ونفذت مقاتلات التحالف العربي عملية عسكرية واسعة ضد مواقع وأهداف لميليشيات الحوثي في محافظة مأرب، وشنت 15 غارة على مواقع ومخازن أسلحة للحوثيين في صرواح غربا، و6 غارات على مواقع وتعزيزات حوثية في مديريتي رحبة وجبل مراد جنوبا، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف العناصر الحوثية وأدى إلى تدمير آليات ومخزن أسلحة للحوثيين.

    وفي تعز، اندلعت فجر اليوم معارك عنيفة بين الجيش اليمني والميليشيات في مديرية حذران، عقب محاولة الميليشيات التسلل نحو مواقع الجيش في المنطقة، وأكدت مصادر ميدانية إفشال محاولة تسلل حوثية في محيط جبل هان، وتمكن الجيش من التصدي للهجوم، وتكبيد الحوثيين خسائر كبيرة.

    وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، ارتفعت حصيلة قتلى الميليشيات جراء محاولة عناصرها التسلل نحو مواقع القوات المشتركة في مناطق التماس شرق مدينة الحديدة وفي جنوبها إلى 8 قتلى، وثلاثة جرحى، فضلا عن تدمير ثلاث آليات ومرابض مدفعية وأسلحة حوثية.

    ودمرت القوات المشتركة مخزن أسلحة يضم عتاد قتالي متنوع، شمال غرب مركز مدينة حيس جنوب الحديدة، بعد استهدافه بالعيارات المناسبة، كما تم تدمير آلية قتالية حوثية تحمل سلاح عيار 14.5، ولقي عدد من عناصر الميليشيات مصرعهم خلال الاستهداف.

    طباعة