العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الجيش اليمني يتقدم في زاهر البيضاء و«التحالف» يدمر مواقع حوثية في مأرب

    تجدد المعارك والمواجهات العنيفة، بين قوات الجيش اليمني والمقاومة، وميليشيات الحوثي، في مديرية الزاهر بمحافظة البيضاء، بعد أيام من التوقف، على أثر محاولة الميليشيات التقدم نحو مواقع القوات المرابطة في المديرية.

    وذكرت مصادر ميدانية، أن معارك عنيفة اندلعت بين الجانبين فجر اليوم السبت، تركزت في منطقة المظبي والسمالن، بمنطقة آل حميقان بالمديرية، خلفت قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات الحوثية.

    من جهة أخرى، أفشلت قوات الجيش والمقاومة مسنودة بالتحالف العربي، محاولة تقدم للميليشيات باتجاه جبال القرحا بمديرية نعمان، وكبدتها خسائر كبيرة، وفقا لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن الميليشيات حاولت التسلل نحو جبال القرحا لفرض سيطرتها على عقبة القنذع الاستراتيجية بعد الفشل في السيطرة عليها خلال اليومين الماضيين رغم الحشود التي دفعت بها إلى المنطقة.

    وشنت قوات الجيش اليمني والمقاومة المحلية هجمات من محورين على مواقع الحوثيين في شمال مديرية نعمان الأول عبر محور موقس باتجاه، جبل مركازة، كما تقدمت عبر محور جبل القرد باتجاه عقبة القنذع، محققة انتصارات كبيرة على ميليشيات الحوثي، التي تم ايقاعها في كمين محكم بعد إفساح المجال، أمام عناصرها بالتقدم في تلك المناطق، بعدها تم تطويقها من جميع الجهات، والتعامل معها.

    من جانبها شنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية، شنت سلسلة من الغارات على مجاميع حوثية حاولت التقدم نحو عقبة القنذع، ما خلف عشرات القتلى والجرحى، وتدمير آليات قتالية حوثية.

    وذكرت المصادر، أن معارك عنيفة تدور منذ أيام بين الجانبين في الأطراف الشمالية لمديريتي ناطع ونعمان، وان الميليشيات تكبدت خسائر كبيرة في أوساط عناصرها التي تم الدفع بها إلى تلك الجبهات بهدف تشتيت وتغطية هزائمها في جبهات جنوب مأرب، مشيرة إلى أن مركز مديرية ناطع، ومركز مديرية نعمان، ما زالت تحت سيطرة القوات الحكومية والمقاومة المحلية.

    في الأثناء لقي العديد من عناصر الحوثي مصرعهم في جبهات البيضاء خلال الأيام القليلة الماضية بينهم قيادات ميدانية بارزة.

    وذكرت مصادر محلية في محافظة البيضاء، عن قيام الميليشيات بإرسال تعزيزات بقيادة القيادي الميداني البارز في صفوفها أبو علي الحاكم إلى البيضاء بهدف التقدم نحو الحد يافع بلحج، كرد على مشاركة مقاومة يافع في المعارك الأخيرة في البيضاء.

    وفي مأرب، نفذت مقاتلات التحالف فجر اليوم سلسلة من الغارات على مواقع وآليات الميليشيات الحوثية في جبهات غرب مأرب، محققة إصابات مباشرة وفقا لمصادر عسكرية يمنية، مؤكدة تدمير مخزن أسلحة للحوثيين في منطقة المشجح، فضلا عن وقوع انفجارات عنيفة في مواقع للحوثيين في جبهات الزور والكسارة وأطراف هيلان وصرواح، جراء غارات التحالف.

    وكانت المعارك الأخيرة التي شهدتها جبهات، الكسارة والمشجح، غرب مأرب، وفي جبهات المشيريف وجبل مراد في جنوب المحافظة، خلفت العديد من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين، كما لقي 9 من عناصر الحوثي مصرعهم بينهم قيادي ميداني، بعد استهداف عربتهم في جهبة وايد هيلان.

    وفي الجوف، وصلت تعزيزات عسكرية تابعة للواء الظافر إلى جبهات خب والشعف كبرى مديريات الجوف، لتعزيز مواقع الجيش والقبائل في شرق مدينة الحزم وفي النضود والجدافر، وشرق بئر المرازيق.

    وتشهد مديريات الغيل والمتون ومدينة الحزم، حالة من التوتر بين قبائل الجوف، وميليشيات الحوثي، على خلفية انتهاكات حوثية طالت قبائل عدة في تلك المناطق، منها مقتل احد أبناء مديرية المتون في جبال حام، وسائق قاطرة من أبناء القبائل في غرب معسكر اللبنات.

    وفي صعدة، نفذت مقاتلات التحالف عملية عسكرية نوعية ضد مواقع الميليشيات في منطقتي المليل والفرع بمديرية كتاف، أدت لتدمير تحصينات ومواقع مستحدثة للحوثيين، وخلفت قتلى وجرحى حوثيين.

    وفي تعز، تبادلت قوات الجيش والميليشيات القصف المدفعي وبالأسلحة الرشاشة في جبهات شرق وغرب المدينة، لليوم الثاني على التوالي.

    وفي الحديدة، قصفت ميليشيات الحوثي مناطق سكنية في حي الجروبة بمديرية التحيتا جنوبي المحافظة، عقب فشلها في اختراق الخطوط الأمامية للمشتركة في منطقة الفازة، فيما تمكنت القوات المشتركة من أفشال محاولة تسلل لعناصر الحوثي باتجاه مدينة حيس.

    وفي صنعاء، تصاعدت الخلافات بين عناصر الميليشيات الحوثية في الصفوف الأولى التابعة للقيادي الحوثي مهدي المشاط، ومحمد علي الحوثي، خلفت تصفيات جديدة في صفوف عناصرها، حيث تم تصفية العميد عبدالملك الأبيض، والقيادي الحوثي عبدالرحيم على إسماعيل، احد المقربين من زعيم الميليشيات.

    طباعة