العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بريطانيا تفرض عقوبات على أشخاص بينهم ابن رئيس دولة ومسؤول عراقي سابق

    فرضت بريطانيا، الخميس، عقوبات على خمسة أشخاص، بينهم مسؤول عراقي سابق، «متورطين في قضايا فساد خطيرة».

    وأعلن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب العقوبات الجديدة في بيان صدر اليوم، وأشار إلى أن الأشخاص المعنيين يتحدرون من دول العراق وفنزويلا وغينيا الاستوائية وزيمبابوي.

    وتشمل العقوبات تجميد الأصول وحظر السفر على هؤلاء الأفراد للتأكد من أنهم لن يكونوا قادرين على تحويل أموالهم عبر البنوك البريطانية أو دخول البلاد.

    من بين الأسماء المشمولة بالعقوبات محافظ نينوى السابق نوفل حمادي السلطان العاكوب. وقال البيان إنه متورط في قضايا «فساد خطير» أثناء توليه منصبه.

    وأشار البيان إلى أن العاكوب «اختلس أموالا عامة مخصصة لجهود إعادة الإعمار وتقديم الدعم للمدنيين، ومنح أيضا عقودا وممتلكات تابعة للدولة بشكل غير قانوني».

    وقال البيان إن العاكوب «يقضي حاليا عقوبة سجن مدتها خمس سنوات في العراق بتهمة الفساد، بما في ذلك إهدار خمس مليارات دينار عراقي (حوالي 2.5 مليون جنيه إسترليني) من خلال أشغال عامة وهمية».

    وكانت السلطات العراقية أعلنت في أكتوبر الماضي اعتقال المحافظ السابق للموصل بعد عام ونصف عام من هروبه بتهمة اختلاس 64 مليون دولار من أموال الإعمار ومساعدات النازحين في هذه المدينة.

    وتتهم هيئة النزاهة العاكوب باختلاس أموال عامة بالتواطؤ مع مسؤولين داخل محافظة نينوى، التي تبلغ ميزانيتها 800 مليون دولار، بينما يعيش مئات آلاف من النازحين خارج المحافظة.

    والعاكوب كذلك متهم باختلاس 11.3 مليار دينار (9.4 ملايين دولار) من أموال مخصصة للنازحين في محافظة نينوى.

    وأشار بيان الخارجية البريطانية أيضا إلى أن العقوبات طالت نائب رئيس غينيا الإستوائية تيودورو أوبيانغ مانغي، وهو نجل الرئيس الحالي للبلاد، لتورطه في اختلاس أموال الدولة ووضعها في حساباته المصرفية الشخصية وكذلك عقد صفقات فاسدة وطلب الرشاوى للإنفاق على أسلوب حياة فخم.

    وأعلن وزير الخارجية دومينيك راب، أن تيودورو أوبيانغ مانغي شارك في «ترتيبات تعاقدات فاسدة وطلب رشوة لتمويل إنفاقه ببذخ بما لا يتفق مع مرتبه الرسمي كوزير في الحكومة».

    وأضافت الوزارة أنه دفع 100 مليون دولار لشراء عقار في باريس و38 مليون دولار لشراء طائرة خاصة كما اشترى يختا فاخرا وعشرات السيارات الفاخرة بعضها من سيارات فيراري وبنتلي وأستون مارتن.

    وقالت وزارة الخارجية إنه اشترى مجموعة من تذكارات مايكل جاكسون من بينها قفاز مغطى بالكريستال ثمنه 275 ألف دولار ارتداه جاكسون في أول جولاته الغنائية.

     

    طباعة