العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    اشتعال المعارك في جبهات جنوب وغرب مأرب

    تواصلت المعارك العنيفة، اليوم الأربعاء، بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، بجبهات القتال في جنوب وغرب محافظة مأرب.

    وأكدت مصادر ميدانية، تمكن الجيش والقبائل من صد هجمات حوثية في أطراف وادي "بقثة"، وأخرى في اتجاه "حيد آل احمد"، وعلى منطقة المشيريف، وكبدت الميليشيات الحوثية خسائر كبيرة، مشيرة إلى أن الميليشيات دفعت بتعزيزات كبيرة تم حشدها من ذمار وإب وحجة وعمران والمحويت، كما سحبت مجاميع من عناصرها من الساحل الغربي وجبهات تعز، إلى مأرب، لوقف التقدمات في الجبهات الجنوبية.

    وذكرت المصادر، أنه تم إفشال هجوم واسع للميليشيات باتجاه مديرية "الجوبة" في جنوب مأرب، وكبدتها قتلى وجرحى، كما تم تدمير آليات قتالية من قبل مدفعية الجيش وغارات مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية التي استهدفت تعزيزات ومواقع حوثية في المديرية، ومناطق أخرى في جنوب مأرب.

    يأتي ذلك عقب تمكن القوات الحكومية والقبائل، من تحرير مواقع ومرتفعات حاكمة باتجاه وادي الوينان منها "جبال المنصاعة وأم القبور والشهيد وتويلقه وتباب علفا"، بعد شنها هجمات نوعية على مواقع الحوثيين في تلك المناطق وتكبيدها خسائر كبيرة.

    من جهة أخرى، أقدمت الميليشيات الحوثية على قصف مدرسة الثورة في جبل مراد جنوب مأرب، بصاروخ باليستي خلف أضرار كبيرة في المدرسة التي كانت خالية من الطلاب والمعلمين، ما حال دون وقوع خسائر بشرية.

    وأقدمت ميليشيات الحوثي على تفجير منزل قائد أمني في محافظة مأرب، غداة انتكاسة عناصرها في جنوب وغرب المحافظة، حيث أكدت مصادر محلية تفجير منزل قائد شرطة النجدة العميد أحمد سعيد دركم، في منطقة بقثة التابعة لمديرية رحبة، جنوب مأرب.

    وفي جبهات غرب مأرب، تلقت ميليشيات الحوثي ضربات موجعة، من قبل مقاتلات التحالف العربي وقوات الشرعية، فجر اليوم، حيث تم تدمير مخزن يضم أسلحة نوعية للحوثيين في أطراف هيلان من جهة مدينة صرواح، بعد استهدافه من قبل مقاتلات التحالف بسلسلة من الغارات. كما تم تدمير مواقع وتحصينات حوثية في جبهات المشجح والكسارة، من قبل مدفعية الجيش والقبائل التي شنت قصفا مركزا ومكثفا عليها ما خلف دمارا كبيرا فيها، وفي العتاد القتالي التابع للحوثيين.

    وأسفر الاستهداف عن تدمير مركز للقيادة والتحكم والاتصالات الحوثية في غرب صرواح، وخلف قتلى في صفوف المهندسين والفنيين والعناصر الميدانية للحوثيين.

    وفي الجوف، أفشلت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي، محاولة تسلل لعناصر الميليشيات باتجاه مواقعها في جبهة "الظهرة" الواقعة بين محافظتي الجوف وصعدة، وكبدتها خسائر كبيرة، وأكدت مصادر ميدانية أن الميليشيات استغلت مناسبة عيد الأضحى لتحقيق تقدم في الظهرة، لكنها فشلت نتيجة يقظة القوات المرابطة في المنطقة.

    وفي تعز، قصفت ميليشيات الحوثي مناطق وقرى سكنية في مديرية صبر الموادم جنوب شرق المحافظة، وتركز الاستهداف على منطقة "الشقب"، ما خلف إصابات في أوساط المدنيين، وتضرر عدد من المنازل والمزارع.

    وفي الحديدة، على الساحل الغربي لليمن، قامت الميليشيات الحوثية، أمس، بقصف المناطق السكنية والأعيان المدنية في مديرية حيس جنوب الحديدة، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة، ما خلف إصابات في أوساط المدنيين، بينهم "سعيد يحيى قادري" الذي أصيب إصابة خطيرة نقل على إثرها إلى أحد المستشفيات الميدانية التابعة للقوات المشتركة.

    وأقدمت الميليشيات على اختطاف العديد من خطباء المساجد عقب صلاة العيد، أمس، في مناطق متفرقة واقعة تحت سيطرتها، بحجة أنهم لم يلتزموا بالخطبة التي فرضتها على جميع الخطباء.

    طباعة