العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    قوات الشرعية تسيطر على مناطق جديدة في مأرب

    أكدت مصادر ميدانية في جنوب محافظة مأرب، اشتداد المعارك، فجر اليوم الاثنين، بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات "رحبة، وجبل مراد، وأطراف ماهلية"، وتمكنت قوات الشرعية من السيطرة على مواقع جديدة، مع استمرار التقدم نحو مديرية ماهلية.

    وأفادت المصادر، بأنه تمت السيطرة على مواقع جديدة في "حيد آل حمد، ورحوم وآل حمم"، وأن القوات والقبائل مسنودين بالتحالف العربي لدعم الشرعية، واصلت التقدم بشكل سريع نحو مناطق جديدة في أطراف مديرية ماهلية، بعد تأمين مناطق استراتيجية منها " جبل قبيس، وجبل الكتف، ومنطقة العطف".

    وأوضحت المصادر أن تحرير مديرية ماهلية بات قاب قوسين أو أدنى من قبل الجيش والقبائل، حيث يتم التقدم نحوها عبر محورين، الأول من جهة مديرية حريب باتجاه الصدارة، والثاني من جهة مديرية رحبة عبر وادي المشيريف.

    وكانت قوات الجيش اليمني والقبائل تمكنت من السيطرة على مركز مديرية رحبة بعد ساعات قليلة من محاولة الميليشيات السيطرة عليها، وتم تكبيد الحوثيين خسائر كبيرة بعد محاصرتهم في مركز المديرية، كما تم أسر العديد من العناصر الحوثية.

    وأكدت مصادر عسكرية في رحبة، مصرع ما يقارب 63 حوثيا خلال الساعات الـ 48 الماضية، في جبهات جنوب مأرب، فيما تم أسر 70 آخرين، لافتة إلى أن القتال في جبهات جبل مراد ورحبة كبد الحوثيين أكثر من 300 قتيل وعشرات الجرحى، بينهم قيادات ميدانية بارزة.

    وتمكنت الدفاعات الجوية لقوات الجيش والقبائل من إسقاط طائرتين مسيرتين مفخختين أطلقتهما الميليشيات باتجاه رحبة ووادي المشيريف مساء أمس الأحد.

    ومن جانبها، واصلت مقاتلات التحالف تقديم المساندة الجوية لقوات الجيش والقبائل، وقامت خلال الساعات القليلة الماضية، باستهداف مواقع وأهداف للحوثيين، وتعزيزات كانت في طريقها إلى مناطق التماس، ما خلف تدمير العديد من الآليات ومصرع وإصابة عناصر حوثية.

    و بدأت الفرق الهندسية التابعة لقوات الجيش اليمني، عمليات واسعة لنزع الألغام والمتفجرات التي زرعتها الميليشيات في مديرية رحبة، بعد استكمال تحريرها بالكامل، ودعت سكان عدد من المناطق في المديرية إلى عدم الاقتراب من الأجسام المشبوهة، والإبلاغ عنها فوراً.

    ووصلت تعزيزات ضخمة تابعة لقوات الشرعية اليمنية والتحالف العربي إلى محافظة مأرب من جهة العبر، تضم مدرعات وعربات محملة بالأسلحة والذخائر، فضلا عن عربات تحمل العشرات من الجنود، وذلك في إطار دعم معارك التحرير الدائرة في جنوب وغرب مأرب وفي تخوم البيضاء، وشرق مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف.

    وفي الحديدة، أحبطت القوات المشتركة محاولة تسلل لعناصر ميليشيات الحوثي في قطاع الجاح التابع لمديرية بيت الفقيه، هي الثانية خلال اليومين الماضيين، وتم خلال العملية تكبيد الحوثيين خسائر كبيرة.

    وذكر الإعلام العسكري للقوات المشتركة، أنه تم التصدي للحوثيين في الجاح، بعد رصد تحركاتهم، كما تم تطهير مناطق ومزارع بالقرب من خطوط التماس في منطقة الحسينية.

    وفي المحويت، أقدم مسلح حوثي يدعى "محمد الحرازي"، على قتل والديه ووالدته في مديرية حفاش، بحجة أنهم لا يدعمون الحوثيين.

    طباعة