العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أفشلت عمليات لميليشيات الحوثي في جبهات الحديدة

    القوات اليمنية تتقدم جنوب مأرب باتجاه الحدود الإدارية للبيضاء

    واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودين بالتحالف العربي تقدمها في جبهات جنوب مأرب، مع استمرار عمليات التطهير والتأمين للمواقع المحررة في مديريات جبل مراد ورحبة وماهلية، وتواصلت المعارك في جبهات غرب المحافظة، بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف العربي، في حين أفشلت القوات المشتركة عمليات حوثية في جبهات الحديدة.

    وفي التفاصيل أكدت مصادر ميدانية في جنوب مأرب، استمرار المواجهات والمعارك بين قوات الجيش اليمني و القبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات رحبة، وجبل مراد، وعلى أطراف مديرية ماهلية.

    وأفادت المصادر، بان القوات تقدمت جنوبا من مديرية رحبة باتجاه جبل حوث، الكولة، وأطراف وادي المشيريف على تخوم محافظة البيضاء من جهة مديريتي ولد الربيع والقريشية في قضاء رداع القريب من محافظة ذمار وريف العاصمة اليمنية صنعاء.

    وكانت القوات تقدمت من جهة جبل الحدباء ومنطقة بقثة حيث تم تثبيت القوات في تلك المناطق لتأمين التقدمات من جبهتي علفاء، والمشيريف.

    من جانبها شنت مقاتلات التحالف العربي، سلسلة من الغارات المساندة، استهدفت مواقع وتعزيزات للحوثيين في محيط مديرية رحبة، ومنعت وصول تعزيزات نحو مناطق التماس.

    كما نفذت مقاتلات التحالف عملية جوية ضد مواقع وأهداف حوثية في جبهات غرب وشمال غرب مأرب، دكت خلالها مواقع وتحصينات ودمرت آليات قتالية للحوثيين في مدغل ورغوان وأطراف صرواح وعلى تخوم ريف العاصمة باتجاه الجدعان ومحزم ماس، وفي الجفرة في تخوم الحدود الإدارية بين الجوف ومأرب.

    وفي جبهات غرب مأرب، تواصلت المواجهات بين الجانبين، في جبهتي الكسارة، والمشجح بمديرية صرواح، تمكنت خلالها قوات الجيش والقبائل، من استعادة السيطرة على عدد من المواقع في الحاكمة والمشرفة على طرق الإمداد في جبهات غرب مأرب المتجهة نحو مركز مديرية صرواح.

    كما شهدت جبهات شمال غربي المحافظة، مواجهات عنيفة والقصف المتبادل بين الطرفين، بالإضافة إلى غارات التحالف، تركزت كلها في جبهات غرب مديرية رغوان، وفي محزام ماس، وواديي الجفرة، وحلحلان، ومنطقة العيرف، في مديرية مدغل.

    وذكرت المصادر أن نحو 17 مسلحاً من عناصر الميليشيات تم اسرهم في العمليات الأخيرة للجيش في محيط مأرب، فيما تم تكبيد الميليشيات نحو 122 قتيلا، وإصابة آخرين، فيما تم تدمير نحو 14 آلية قتالية.

    وفي جبهات الجوف، شهدت جبهات شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، مواجهات متقطعة بين الجانبين، مع استمرار عملية نزع الألغام والعبوات الناسفة من محيط معسكر الخنجر في خب والشعف.

    وفي الحديدة، تمكنت القوات المشتركة، من إخماد مصادر نيران لميليشيات الحوثي، كانت تستهدف مناطق سكنية شرق مدينة الحديدة، وفقا لمصادر في المشتركة، مؤكدة أن الميليشيات استهدفت بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة مناطق سكنية في قطاع كليو16 شرق مدينة الحديدة بصورة عشوائية.

    وكانت الميليشيات فتحت نيرانها على المناطق المدنية والأعيان المدينة في مدينة حيس بصورة عشوائية، مستخدمة الأسلحة الرشاشة، مخلفة حالة من الخوف والهلع في أوساط سكان المدينة.

    وتواصل الميليشيات الحوثية أعمالها الإجرامية بحق المدنيين في محافظة الحديدة، حيث كشفت مصادر في المشتركة عن تسبب ألغام الحوثي وحدها في مقتل 35 مدنيا بينهم نساء وأطفال في حي المسنى في مديرية الحالي داخل مدينة الحديدة وحده.

    من جهة أخرى، أجرت قوات المقاومة الوطنية في الساحل الغربي،، تمرينا تكتيكيا بالذخيرة الحية للدورة 38، تتويجا للمهارات القتالية التي تلقاها المشاركون خلال فترة التدريب والتأهيل وفق الخطة التدريبية لإعداد وحدات نوعية.

    وتضمن التدريب عمليات التفاف وفتح ثغرات واقتحام مناطق مفتوحة، والسيطرة على مباني سكنية وتأمينها، وتنفيذ كمائن مزدوجة، ومشاركة المدفعية ووحدة اقتحام ومكافحة القناصة ووحدة الهندسة والإخلاء الطبي.

    طباعة