العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    السيسي عن سد النهضة: المساس بأمن مصر خط أحمر وهناك خيارات عديدة

    وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مجموعة من الرسائل إلى المواطنين بشأن أزمة سد النهضة الإثيوبي، والأمن القومي لبلاده.

    جاء هذا خلال كلمته، أمس الخميس، في احتفال بالمشروع القومي لتطوير القرى المصرية الذي يحمل عنوان "حياة كريمة"، بحسب وسائل إعلام محلية.

    وقال الرئيس المصري إن المساس بأمن بلاده القومي خط أحمر، مؤكدا أنه "لا يمكن اجتيازه شاء من شاء وأبى من أبى".

    وأوضح السيسي أن ممارسة الحكمة لا تعني السماح بالمساس بمقدرات بلاده، مضيفا أن هناك خيارات عديدة للحفاظ على الوطن "نقدرها طبقا للموقف والظروف".

    وفي تعليقه على مخاطر السد، قال الرئيس المصري: "قبل ما يحصل أي حاجه لمصر يبقى لازم أنا والجيش نروح".

    واعتبر السيسي أن القلق الذي يعيشه المواطنون المصريون على خلفية أزمة سد النهضة والمخاوف من نقص المياه قلق مشروع.

    وقال إن القيادة السياسية في مصر تتعامل مع القضايا كافة بعقل راشد وتخطيط عميق، مؤكدا أن الحكومة المصرية لم تقدم الوهم للشعب، ولم تحاول دغدغة مشاعر المواطنين.

    ودعا الشعب المصري للاطمئنان بشأن هذه الأزمة قائلاً: "عيشوا حياتكم بشكل طبيعي، ولا تقلقوا من شيء. مصر دولة كبيرة ولا يليق بنا أن نقلق أبدا في قضية المياه".

    ويسود شعور بالقلق في أوساط المصريين من أن يتسبب سد النهضة في نقص حصة مصر من مياه النيل التي تعد المورد الرئيسي للمياه في البلد العربي.

    وأعلنت وسائل الإعلام المصرية، أمس، وصول وزير الري المصري محمد عبد العاطي، إلى مدينة كينشاسا في الكونغو، لعقد لقاءات مع عدد من المسؤولين على خلفية تعقيد أزمة سد النهضة.

    وأكد عبد العاطى أن هذه الزيارة الهامة تأتي تعبيرا عن إيمان مصر بضرورة تحقيق أقصى درجات التعاون والتنسيق بين البلدين، لتحقيق التنمية المستدامة ورفع مستوى معيشة المواطنين في دولة الكونغو.

    ومن المقرر أن يناقش وزيراً ري مصر والكونغو سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في مجالات إدارة المياه، كما سيلتقي عبد العاطي بعدد من كبار المسؤولين الحكوميين بدولة الكونغو الديمقراطية.

    وسيتم افتتاح "مركز التنبؤ بالأمطار والتغيرات المناخية" بالكونغو، والذي يمثل أهمية بالغة، كمركز لدراسة ومتابعة التغيرات المناخية في الكونغو، والذي ستنعكس أعماله على حماية المواطنين من العديد من الكوارث المناخية والفيضانات المفاجئة.

    وكانت الكونغو قد استقبلت مباحثات بين وزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان في كينشاسا، بشأن سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل.

    طباعة