العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    إفشال محاولة استحداث مواقع حوثية في الحديدة

    معارك وعمليات تطهير للجيش اليمني في جبهات مأرب والجوف

    واصلت قوات الجيش اليمني عمليات التطهير من بقايا ميليشيات الحوثي والألغام والعبوات الناسفة في جبهات جنوب وغرب مأرب، وشرق حزم الجوف، في حين أفشلت اليمنية المشتركة محاولة استحداث مواقع للميليشيات في مناطق التماس بالساحل الغربي.

    وفي التفاصيل اكدت مصادر ميدانية يمنية، انه تجري عملية تطهير واسعة للمواقع المحررة في جبهاتي جبل مراد ورحبة جنوب محافظة مأرب، من قبل قوات الجيش اليمني والقبائل، من بقايا ميليشيات الحوثي والألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها في الطرق والمناطق الفاصلة بين رحبة وماهلية.

    وأوضحت المصادر، ان العمليات العسكرية مستمرة في جبهات جنوب مأرب، وان التقدم مستمر نحو مديرية ماهلية لتأمينها والدخول نحو جبهة قانية  في محافظة البيضاء، مشيرة إلى انه تم خلال اليومين الماضيين تحرير مساحات واسعة، ومناطق حاكمة، ومرتفعات  رحبة وجبل مراد الاستراتيجية.

    وكانت قوات الجيش والقبائل مسنودين بالتحالف العربي، تمكنت مساء امس، من تحرير مناطق عدة في جبهة علفاء ونجد المجمعة، وقطعت طريق الإمداد الحوثية المتجهة نحو مديرية ماهلية.

    إلى ذلك، أسقطت قوات الجيش والقبائل طائرتين مسيرتين إحداهما في جبهة الكسارة غرب مأرب، والأخرى في جبهة رحبة جنوب غرب المحافظة، في حين دكت مقاتلات التحالف مخزن أسلحة نوعية للميليشيات في مديرية صرواح.

    كما استهدفت مقاتلات التحالف مواقع وآليات حوثية في مديرية مدغل ما أدى لتدمير آلية قتالية عليها سلاح مضاد طيران ، ومصرع من كانوا على متنها من العناصر الحوثية.

    من جهة أخرى، أكدت مصادر محلية في ذمار، قيام الميليشيات بحشد عناصر مسلحة من مناطق متفرقة إلى ملعب المحافظة، وانه تم تسيير تعزيزات كبيرة باتجاه جبهة قانية  في البيضاء تمهيدا لنقلها باتجاه رحبة وجبل مراد لاستعادة المواقع التي خسرتها مؤخرا.

    وفي غرب مأرب، تواصلت المعارك في جبهات عدة امتدت من مديرية رغوان في شمال غرب مأرب وصولا إلى المشجح والمخدرة والكسارة في مديرية صرواح، كما شهدت جبهات الجدعان ومحزم ماس مواجهات ومعارك كر وفر بين الجانبين.

    من جانبه أكد الناطق الرسمي باسم الجيش اليمني العميد الركن عبده مجلي، استمرار تقدم الجيش والمقاومة في جبهات مأرب والبيضاء ومناطق متفرقة من اليمن، مشيرا في تصريحات صحافية، إلى استعادة العديد من المواقع والمناطق الاستراتيجية التي تمكن القوات من فتح جبهات جديدة نحو مناطق واقعة تحت سيطرة الميليشيات.

    وقال إن جبهات القتال في محافظة مأرب، كانت الأكثر اشتعالاً، وتقدماً وانتصاراً بعد تحول أكثر الجبهات من المعركة الدفاعية إلى المعركة الهجومية.

    وقال أن قوات الجيش اليمني والقبائل بإسناد طيران تحالف دعم الشرعية، نفذت عملية هجومية مباغتة أخرى باتجاه مديرية ماهلية، تمكنت فيها من تحرير مناطق عديدة أهمها منطقة عشيرة وذراع الديمة والربع علفاء.

    وأضاف مجلي، أن الجيش والقبائل مستمرين في تنفيذ عمليات عسكرية في محافظات الجوف والبيضاء وصعدة والضالع ومناطق متفرقة، مكبدين الميليشيات الحوثية خسائر كبيرة، مجددا دعوته للقبائل وأوليات الأمور في المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات بعدم الزج بأبنائهم في محارق الموت والهلاك والدمار التي تقودهم إليها الميليشيات.

    وفي جبهات البيضاء، تواصلت حالة الهدوء الحذر بين الجانبين في جبهات الصومعة ومحيط مديرية البيضاء مركز المحافظة، بعد أيام من المعارك العنيفة والقصف المتبادل في تلك الجبهات، فيما تواصلت عمليات التحشيد إلى الجبهات من الطرفين استعدادا لجولة ثانية من المعارك.

    وفي الجوف، تواصلت المعارك في جبهات النضود والجدافر شرق مدينة الحزم، حيث تم قصف الخطوط الأممية لعناصر الحوثي في محيط مدينة الحزم، من قبل الجيش والقبائل، ما أدى لتدمير تحصينات وآليات قتالية حوثية ومصرع عدد من عناصرها.

    وفي الحديدة، أفشلت القوات المشتركة، محاولة حوثية لاعادة ترتيب صفوف عناصرها ونشر آليات قتالية بينها عتاد ثقيل في الأحياء السكنية في شرق مدينة الحديدة، وأخرى في منطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه، وفي محيط مديرية الدريهمي، ومناطق التماس في جبهات جنوب المحافظة.

    وأكدت مصادر ميدانية أن تلك التحركات الحوثية جاءت بالتزامن مع تجديد الأمم المتحدة تمديد عمل بعثتها في الحديدة، وبالتزامن مع تعيين الدبلوماسي السويدي هانز غروندبرج مبعوثا أمميا إلى اليمن خلفا للبريطاني مارتن غريفيث.

    وفي جنوب الحديدة، رصدت وحدة الاستطلاع تحركات للميليشيات الحوثية من جهة مزارع الحسينية صوب منطقة الجاح التابعة لمديرية بيت الفقيه، وسرعان ما تم التعامل معها بنجاح، كما تم رصد عملية تحشيد للحوثيين باتجاه محيط مثلث العدين على التخوم الإدارية لمحافظة إب، باتجاه مديرية حيس.

    طباعة