العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الجيش اليمني يدمر مخزن أسلحة "حوثي" في مأرب

    عناصر من القوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن. (أرشيفية)

    واصلت المقاومة المحلية والقوات المشتركة اليمنية تقدمها باتجاه مدينة البيضاء، بعد استكمال تحرير كامل مديرية الصومعة، في تحقيق أولى أهداف العملية العسكرية "النجم الثاقب"، وتمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل من تدمير مخزن أسلحة وإلحاق خسائر كبيرة بالميليشيات في مأرب، في حين دكت القوات المشتركة أوكار ودمرت استحداثات حوثية في الساحل الغربي.

    وتفصيلا، واصلت المقاومة المحلية والقوات المشتركة اليمنية تقدمها باتجاه مدينة البيضاء مركز محافظة البيضاء وسط اليمن، بعد تأمين كامل محافظة الصومعة من ميليشيات الحوثي، وأكد محافظ البيضاء اللواء ناصر السوادي أن قوات الشرعية باتت على بعد 5 كلم فقط من استكمال تحرير مركز المحافظة.

    من جانبه قال الناطق الرسمي باسم المقاومة المحلية في البيضاء عامر الحميقاني، إن المقاومة حققت أول أهداف العملية العسكرية "النجم الثاقب" في المحافظة واقتربت من مركز المحافظة، مؤكدا أنه تم وضع الترتيبات والخطط العسكرية لاستكمال تحرير كامل المحافظة والوصول إلى تخوم محافظات "إب وذمار والعاصمة صنعاء".

    وأكد الناطق الرسمي باسم قوات الجيش اليمني، العميد عبده مجلي، استمرار العمليات العسكرية في البيضاء حتى تحقيق كامل أهدافها، وفي مقدمتها تحرير المحافظة من ميليشيات الحوثي.

    وكانت المقاومة والقوات المشتركة تمكنت من السيطرة على سلسلة جبال استراتيجية في محيط مركز محافظة البيضاء، ما يمكنها من فرض سيطرتها النارية على طرق الإمداد.

    وفي الزاهر، أفشلت المقاومة والقوات المشتركة، هجوما حوثيا هو الثاني على منطقة الحبج، ودمرت آليات قتالية حوثية، بمساندة مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية التي شنت 6 غارات على تعزيزات وآليات قتالية حوثية بين الزاهر وذي ناعم ودمرت العديد منها.

    ولقي خمسة من عناصر الحوثي متخصصين في زارعة الألغام مصرعهم في انفجار لغم أرضي، كانوا بصدد زراعته في جبل كساد بمديرية الزاهر، فيما تم أسر 14 حوثيا في منطقة الحازمية في الصومعة.

    من جهة أخرى، أكدت مصادر ميدانية أن الميليشيات أرسلت تعزيزات جديدة إلى البيضاء بعد سحب العديد من عناصرها من جبهات "تعز والساحل الغربي والجوف ومأرب"، فيما أرسلت القوات المشتركة في الساحل الغربي تعزيزات لمساندة المقاومة في جبهات مختلفة في البيضاء.

    وفي مأرب، واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل، عملياتها العسكرية في جبهات غرب وجنوب المحافظة، وشنت فجر اليوم، قصفا مدفعيا على مواقع للحوثيين في وادي هيلان والكسارة، وكبدت الميليشيات خسائر كبيرة، كما شنت هجوما مباغتا على مواقع الحوثيين في جبهة المشجح بمديرية صرواح غربي مأرب، وألحقت بالميليشيات خسائر بشرية ومادية، إلى جانب تدمير أحد مخازن الأسلحة الحوثية، وأكدت مصادر ميدانية أن الهجمات جاءت بعد قيام مقاتلات التحالف بقصف مواقع الميليشيات في تلك المناطق بسلسلة من الغارات المركزة.

    وبحسب المصادر، فإن المواجهات والقصف، أسفرا عن مصرع العديد من عناصر الميليشيات وإصابة آخرين، علاوة على تدمير آليات قتالية ومخزن أسلحة تابع للحوثيين، فيما تم استهداف اجتماع لقيادات حوثية في رغوان ما أدى إلى مصرع قيادات ميدانية للميليشيات.

    وفي المحور الشمالي الغربي، أفادت المصادر بأن العديد من المواقع في مديرية رغوان شهدت مواجهات عنيفة بين الجانبين وصلت إلى مواقع في محزام ماس، وواديي الجفرة، وحلحلان، في مديرية مدغل المجاورة، وفي جنوب المحافظة تواصلت المعارك وعمليات الكر والفر بين الجانبين في جبهات مديريتي "رحبة وجبل مراد".

    وفي الضالع، صدت القوات المشتركة والجنوبية، هجمات حوثية على مناطق "بَتَار، وقُليعة، والحرّة قَروض، ومنطقة حبيل ناجي ومنطقة الثوخب"، وكبدت الميليشيات خسائر كبيرة، وأكدت مصادر ميدانية أن الميليشيات تلقت ضربات موجعة من القوات المشتركة والجنوبية.

    وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، قتل وأصيب العديد من عناصر الحوثي على يد القوات المشتركة أثناء محاولة الميليشيات استحداث مواقع في قطاع المطار وخلف معسكر الدفاع الساحلي والكيلو 16 في شرق مدينة الحديدة.

    وفي حيس، تجددت المواجهات بين الجانبين في المناطق الشمالية للمديرية، بعد قيام ميليشيات الحوثي بقصف مركز المديرية بالمدفعية والأسلحة الثقيلة، ما دفع القوات المشتركة للرد على مصادر النيران وتدميرها، كما ردت القوات على مصادر نيران حوثية في محيط مديرية التحيتا كانت تستهدف المدنيين والأعيان المدنية.

    من جهة أخرى، تسبب انفجار لغم من مخلفات الميليشيات بإصابة سائق حراثة بجروح خطيرة في مديرية موزع بالساحل الغربي يدعى "عمر الحضرمي"، أثناء قيامه بتسوية أرض زراعية في المديرية.

    وأقدمت الميليشيات الحوثي على اقتحام صالة أعراس في محافظة عمران وقامت بتدمير الصالة وتكسير الآلات الموسيقية واعتقلت العريس وثلاثة فنانين كانوا متواجدين في القاعة لإحياء العرس، وتداول نشطاء يمنيون تسجيلات مصورة يظهر فيها عناصر الحوثي يستقلون آليات قتالية وهي تقتحم قاعة "النغاشي" للأعراس أثناء ما كانت القاعة مملوءة بالضيوف في عرس الشاب "مختار عصام السودي"، وقام عناصر الحوثي بتوجيه أسلحتهم في وجه كل الحضور دون استثناء، في محاولة منهم لتفريق الحضور والانقضاض على الفنانين الذين جاؤوا من أماكن عدة.

    طباعة