برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    رئيس وزراء إثيوبيا يتباهى بقوة جيشه

    قال رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، اليوم الإثنين أمام برلمان بلاده، إن حكومته قادرة بكل سهولة على تجنيد مليون مقاتل جديد، لكنّها تريد تعزيز الهدوء في منطقة تيغراي التي شهدت معارك كبيرة.

    وجاءت تصريحات آبي أحمد الحائز على جائزة نوبل للسلام في عام 2019، بعد أسبوع على سيطرة قوات دفاع تيغراي على ميكيلي عاصمة الإقليم، وإعلان حكومة آبي وقفا لإطلاق النار من جانب واحد في إطار نزاع مستمر منذ ثمانية أشهر.

    ووصفت قوات دفاع تيغراي سيطرتها على ميكيلي وغالبية المناطق الشمالية في تيغراي بأنه انتصار كبير، فيما اعتبر آبي أحمد وغيره من المسؤولين الإثيوبيين أن القوات الفيدرالية نفّذت انسحابا استراتيجيا للتركيز على تهديدات أخرى.

    والإثنين قال رئيس الوزراء الإثيوبي أمام البرلمان: "يمكن خلال أسبوع أو أسبوعين أو ثلاثة أسابيع تعبئة مئة ألف عنصر من الوحدات الخاصة وتدريبهم وتسليحهم وتنظيم صفوفهم".

    وتابع: "وإن لم تكن القوة الخاصة كافية وتبيّن أن هناك حاجة لميليشيات، فيمكن خلال شهر أو شهرين تنظيم صفوف نصف مليون عنصر. ويمكن تعبئة مليون شاب وتدريبهم".

    لكن آبي أحمد شدد في ذات الوقت على أن المسؤولين خلصوا إلى ضرورة إرساء "فترة من الهدوء" لتمكين الجميع من التفكير بوضوح.

    طباعة