برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تراجع عن فكرة الكعب العالي.. الجيش الأوكراني يراجع زي المجندات

    تراجعت وزارة الدفاع الأوكرانية عن خطتها الخاصة بالسماح للمجندات بارتداء الكعب في العرض العسكري القادم، بعد تعرضها لموجه من الانتقادات الشديدة على مواقع التواصل الاجتماعي، واتهامها بالتمييز ضد المرأة، بحسب صحيفة واشنطن بوست.

    وقالت النائبة المعارضة إينا سوفسون، في منشور على فيسبوك: "من الصعب تخيل فكرة أكثر سخافة وضررًا من ذلك"، محذرة من أن سير العسكريات بالكعب العالي يضرها ويضحي من أجل الصورة النمطية لهن على أنهن "دمى جميلة".

    وبلغت الضجة ذروتها يوم الجمعة عندما جلبت نائبات أحذية عالية الكعب إلى البرلمان ووضعته أمام وزير الدفاع أندريه تاران. واقترحت نائبة على تاران ارتداء الأحذية النسائية خلال العرض العسكري الشهر المقبل بمناسبة مرور 30 عامًا على الاستقلال. كما شارك عدد من الوزراء في هذه الانتقادات في الانتقادات.

    واندلع الجدل الأسبوع الماضي، عندما نشرت وزارة الدفاع الأوكرانية صورا تظهر طالبات عسكريات يرتدين سروال مموه وحذاء أسود بكعب سميك، أثناء استعدادهن للعرض العسكري في احتفالات يوم الاستقلال في 24 أغسطس القادم.

    أثارت الصور رد فعل عنيف سريع على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث اتهم النقاد بمن فيهم المشرعات الأوكرانيات، الجيش بالتمييز على أساس الجنس وامتلاكه عقلية "القرون الوسطى".

    امتنعت وزارة الدفاع عن التعليق. لكن في بيان نُشر صباح الجمعة على فيسبوك، قالت إن الأحذية ذات الكعب العالي كانت جزءًا من لوائح الزي الرسمي المعمول بها منذ عام 2017. كما تضمن المنشور صورًا لنساء من دول أخرى، بما في ذلك ما يبدو أنه الولايات المتحدة يرتدين الكعب أثناء الأحداث العسكرية.

    لكن موقف الحكومة بدأ يتغير يوم السبت، بعد أن تحدث تاران مع المجندات في الجيش، وأصدرت الوزارة بيانا تقر فيه بأن الكعب غير مريح.

    وأخبر تاران الطلاب في معهد عسكري في كييف أنه سينظر في توفير أحذية "محسنة ومريحة في أقصر وقت ممكن". وأضاف أن كبار مسؤولي الدفاع سينظرون في تحسين نوعية الملابس الداخلية والزي الرسمي للنساء في القوات المسلحة.

     

     

    طباعة