العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    اليمن.. "النجم الثاقب" تحرر أولى مديريات البيضاء و"جبل حلموس"

    حررت المقاومة المحلية والقوات المشتركة في محافظة البيضاء، اليوم الاثنين، كامل مديرية الزاهر، بعد السيطرة على مركز المديرية، ضمن عملية "النجم الثاقب"، وواصلت التقدم في جبهات الصومعة وذي ناعم، باتجاه مدينة البيضاء مركز المحافظة، فيما نفذت القوات الحكومية عملية عسكرية في جبهة الملاحيط بمحافظة صعدة، مع استمرار القتال في جبهات مأرب والجوف، في حين افشلت القوات المشتركة تحركات حوثية في ثلاثة قطاعات بالساحل الغربي.

    وفي التفاصيل، حققت عملية "النجم الثاقب" العسكرية التي أطلقتها المقاومة المحلية والقوات المشتركة في محافظة البيضاء اليمنية، انتصارات كبيرة على حساب ميليشيات الحوثي، وتمكنت من تحرير أولى المديريات والوصول إلى مشارف مدينة البيضاء مركز المحافظة.

    وقال الناطق الرسمي باسم المقاومة المحلية في البيضاء، عامر الحميقاني، ان مقاومة آل حميقان بمديرية الزاهر مسنودة بالقوات المشتركة تمكنت فجر اليوم الاثنين من بسط سيطرتها الكاملة على مديرية الزاهر، بعد السيطرة على منطقة "كيدان" مركز المديرية.

    وأضاف: "تم السيطرة على كامل مديرية الزاهر، وبدأت المقاومة والقوات المشتركة التوجه صوب مدينة البيضاء مركز المحافظة لتحريرها وفتح الطريق نحو العاصمة اليمنية صنعاء".

    واكد الحميقاني، تحرير مناطق عدة تابعة لمركز المحافظة منها الخلوة والروضة، وقوعة ال مظفر، وال ملاح، وسط تهاوي وتقهقر عناصر ميليشيات الحوثي الذين تكبدوا خسائر فادحة خلال الأيام القليلة الماضية في جبهات البيضاء.

     وكانت المقاومة المحلية والمشتركة أطلقت "الجمعة الماضية"، عملية عسكرية في البيضاء باسم "النجم الثاقب"، عبر محور الحازمية في مديرية الصومعة، وآل حميقان بمديرية الزاهر، الى جانب اشتعال معارك في جبهات مكيراس وذي ناعم، تمكنت خلالها من استعادة العديد من المواقع وقطعت طرق امداد عدة، واستعادة كمية من الأسلحة والآليات القتالية، فيما تم أسر 22 حوثيا بينهم قيادي بارز.

    وحررت المقاومة والمشتركة مواقع ضحوة وتبة ديزل، قرية السوادنة، ومواقع قشاش، والسبعة، والصليب، حنكة زينه، قرية قربه، موقع مرداس، ومثلث الجماجم، وجحور، قبل الوصول الى مركز مديرية الزاهر وتحريرها.

    وبسقوط الزاهر تكون المقاومة والمشتركة على بعد 5 كم من مدينة البيضاء مركز المحافظة، وبسقوطها تكون أربع مديريات معزولة عن امدادات الحوثي، فيما يتم فتح طريق البيضاء - صنعاء.

    وذكرت مصادر ميدانية ان العملية العسكرية تهدف لالتحام جبهات ذي ناعم والزاهر والصومعة، قبل التوجه والتقدم نحو الطريق الرابط بين المحافظة وذمار على طريق العاصمة صنعاء.

    وفي الصومعة، تمكنت المقاومة والوحدات المساندة لها من تحرير وتأمين العديد من المواقع المهمة على شرقي مديرية الصومعة، وكبّدت الحوثيين خسائر فادحة في العتاد والأرواح، ووصلت تأمين منطقة "العوين" الاستراتيجية على طريق مكيراس - البيضاء.

    وذكرت مصادر ميدانية، أنه تم إحراق ثلاث آليات حوثية كانت في طريقها إلى مناطق التماس في الحازمية، فيما تم قتل 20 من عناصر الحوثيين كانوا على متن تلك الآليات.

    وفي ذي ناعم، تمكنت المقاومة والقوات المشتركة من التقدم والسيطرة على "جبل حلموس الاستراتيجي" الذي يمثل تهديداً للخط الاسفلتي الذي يربط بين ذي ناعم -والزاهر، وباتت مناطق الناصفة والدريعا وصلواع تحت السيطرة النارية للمشتركة والمقاومة.

    وأكدت مصادر ميدانية في ذي ناعم، انه تم تحرير 20 موقعاً وقرية كانت تتمركز فيها الميليشيات بين الزاهر وذي ناعم، وانه تم اسقاط مسيرة مفخخة حوثية أطلقتها الميليشيات باتجاه مواقع المقاومة والمشتركة في المنطقة، فيما تم قتل قائد جبهة الحازمية الحوثي احمد الهدار.

    وفي صعدة، نفذت القوات الحكومية مسنودة بالتحالف العربي، عملية عسكرية باتجاه مواقع الميليشيات في جبهة الملاحيط بمديرية الظاهر، وتمكنت من تأمين طرق امداد استراتيجية بين مديريتي الظاهر وحيدان التي تضم منطقة مران التي يتخذها عبدالملك الحوثي مقرا له.

    واكد قائد اللواء الثالث عاصفة اللواء محمد العجابي، تمكن الجيش مسنودا بالتحالف العربي من التقدم على جبهة الملاحيط نحو عقب مران، بعد تنفيذها عملية عسكرية مساء أمس، كبدت من خلالها الحوثيين خسائر كبيرة، حيث تم حصر 16 جثة متناثرة في منطقة "كرسي الكلح" التابعة لجبهة الملاحيط.

    وفي مأرب، شهدت جبهات الكسارة والمشجح وأطراف وادي هيلان معارك عنيفة بين الجانبين، تمكنت خلالها قوات الجيش والقبائل من افشال هجمات حوثية عدة، وكبدتها خسائر كبيرة في صفوف عناصرها بينهم قيادات ميدانية بارزة.

    وامتدت المعارك إلى الجبهات الواقعة بين مأرب والجوف، من جهة رغوان ومجزر، وصولا الى شرق مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف، فيما شهدت جبهات جنوب مأرب معارك عنيفة في مديرية جبل مراد تم خلالها تدمير 7 اليات حوثية ومصرع واصابة من كانوا على متنها.

    وفي الجوف، دكت مقاتلات التحالف تعزيزات وتحصينات حوثية في منطقة الندر الواقعة بين مأرب والجوف، فيما واصلت قوات الجيش والقبائل زحفها على مواقع الحوثيين في وادي الجفرة.

    وفي صنعاء، شيعت ميليشيات الحوثي 348 قتيلاً من عناصرها خلال اليومين الماضيين، فيما استقبلت جثث وجرحى بالعشرات قادمين من جبهات البيضاء ومأرب، حيث أعلنت مشافي العاصمة الطوارئ ودعت سكان العاصمة للتبرع بالدم لمواجهة عدد المصابين.

    وفي الحديدة، اخمدت القوات المشتركة مصادر نيران حوثية في ثلاثة محاور، شرق مدينة الحديدة، وفي محيط الدريهمي وشمال غرب مديرية حيس، تمكنت خلالها من تكبيد الحوثيين خسائر كبيرة.

    وذكرت مصادر ميدانية، أن المشتركة أفشلت محاولة تسلل حوثية وهجمات تجاه حي منظر، في مدينة الحديدة، وأفشلت محاولة تقدم للحوثيين باتجاه مدينة الدريهمي، وأخرى باتجاه مثلث العدين شمال غرب حيس.

    طباعة