برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    عملية عسكرية جديدة للقوات اليمنية ضد الميليشيات الحوثية في البيضاء

    واصلت المقاومة المحلية والقوات اليمنية المشتركة في جبهات البيضاء، تقدمها نحو مركز المحافظة مدينة البيضاء، عبر محورين قتاليين، من جهة الصومعة والزاهر التي شهدت عملية عسكرية جديدة فجر اليوم الأحد ضد ميليشيات الحوثي، وفيما تواصلت المعارك في جبهات مأرب والجوف، وصعدة، افشلت القوات المشتركة في الحديدة محاولة تسلل في حيس وأسقطت طائرة مسيرة في بيت الفقيه.

    وفي التفاصيل اطلقت المقاومة المحلية بمديرية الزاهر، في محافظة البيضاء فجر اليوم الأحد، مسنودة بوحدات من قوات العمالقة، عملية عسكرية واسعة لتحرير المديرية من ميليشيات الحوثي، تمكنت خلالها من تحرير مواقع عدة.

    وأكدت مصادر في مقاومة آل حميقان بالزاهر، تمكن رجال المقاومة، من تحرير مواقع عدة في القطاع الغربي لمديرية الزاهر، بينها ظهر آل عبيد، وموقع شبكة قربة، بمنطقة آل مظفر، ومواقع مسكين، وغرارة، واقتربت من منطقة كيدان مركز مديرية الزاهر، بعد تحرير مواقع ذي مخشب، وجاحور، والسوادنة، وظهر آل عبيد المظفر، ومسيرة وشبكة قربة الاستراتيجية، والعديد من مواقع الجماجم التابعة لمديرية الزاهر.

    وتأتي عملية الزاهر بعد يومين من عملية مماثلة لمقاومة الحازمية بمديرية الصومعة التي تساندها القوات المشتركة، تم خلالها تحرير 13 موقعا، وواصلت الزحف نحو مدينة البيضاء مركز المحافظة.

    وأوضحت المصادر، أن هذه الانتصارات، كبدت الميليشيات الحوثية خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، فضلا عن وقوع عدد من عناصرهم وقياداتهم الميدانية أسرى.

    إلى ذلك أكد مدير الإعلام بمحافظة البيضاء عارف العمري، قرب تحرير مدينة البيضاء مركز المحافظة، مع استمرار الزحف عليها من قبل المقاومة والقوات المشتركة عبر محوري الصومعة والزاهر والتي باتت على بعد 13 كم فقط منها.

    وتشهد ثلاث جبهات في محافظة البيضاء معارك طاحنة عقب إطلاق عملية «النجم الثاقب» لتحرير المحافظة من الميليشيات، تركزت تلك الجبهات في مديريات الصومعة والزاهر ومكيراس.

    وكان الناطق الرسمي باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي، أكد استمرار العملية العسكرية في محافظة البيضاء، التي تأتي في إطار خطة استراتيجية تستهدف تحرير كل شبر مازال تحت سيطرة الميلشيات الحوثية.

    وقال مجلي أن الميليشيات اثبتت خلال الفترة الماضية أنها لا ترغب في السلام او تسعى إلى تحقيقه، ولا تعرف سوى لغة السلاح، الأمر الذي دفع قوات الجيش والقبائل والتحالف العربي لبدء تحركات عسكرية في اكثر من محافظة بهدف الوصول إلى العاصمة صنعاء وإنهاء الانقلاب.

    وفي صعدة، قصفت قوات الجيش اليمني مواقع للحوثيين في جبهة الملاحيظ بمديرية الظاهر، ردا على الهجوم الذي شنته الميليشيات على مواقعها امس السبت، في المنطقة، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة تدمير تحصينات وآليات قتالية حوثية في الطريق الرابط بين حيدان والظاهر.

    من جانبها شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات استهدفت مواقع وآليات قتالية حوثية في مديريات«الظاهر، شدا، ورازح»، ما أدى لتدمير آليات وتحصينات، وخلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

    وفي مأرب، شهدت جبهات مجزر ورغوان معارك هي الأعنف مع ميليشيات الحوثي، التي انهارت على وقع ضربات الجيش والقبائل في تلك المناطق، وتكبدت خلالها قتلى وجرحى، فضلا عن تدمير 23 آلية قتالية ومدفع عيار 120.

    وأكدت مصادر ميدانية، مصرع العديد من القيادات الحوثية في المعارك الأخيرة في جبهات غرب وشمال غرب مأرب.

    وفي الجوف، أكدت مصادر ميدانية، تواصل المعارك بين الجانبين في جبهات النضود والجدافر شرق مدينة الحزم التي باتت تحت مرمى أسلحة الجيش والقبائل، فيما شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات استهدفت تعزيزات حوثية في مديرية خب والشعف، ومناطق عدة شرق مدينة الحزم.

    وفي صنعاء، أكدت مصادر محلية، قيام ميليشيات الحوثي بنشر عناصر تجسسية في شوارع المدينة، مع اشتعال جبهات البيضاء والجوف ومأرب وصعدة، في إطار بدء العملية الكبرى لتحرير العاصمة.

    وفي أبين، أقدمت ميليشيات الحوثي على قصف مسجد تابع للواء الخامس ما أدى لسقوط 7 من القتلى وعدد من الجرحى في صفوف منتسبي اللواء.

    وفي الحديدة، أفشلت القوات المشتركة محاولة تسلل لعناصر حوثية باتجاه مديرية حيس للمرة الثالثة في أقل من يومين، ما دفع الحوثيين لقصف شرق مدينة حيس، فيما تم إسقاط طائرة استطلاع حوثية في سماء منطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه.

    طباعة