العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    متحورة دلتا تهدد إيران بـ«موجة وبائية» خامسة لكورونا

    أبدى الرئيس الإيراني حسن روحاني السبت خشيته من دخول إيران في موجة وبائية خامسة لفيروس كورونا، مرتبطة بمتحورة دلتا شديدة العدوى التي بدأت تنتشر في إيران، خصوصا في مناطق جنوب البلاد.

    وتعد إيران أكثر دول الشرق الأوسط تأثرا بجائحة كوفيد-19، وهي أعلنت تسجيل أكثر من 84 ألف وفاة من أصل أكثر من 3.2 ملايين إصابة، علما بأن المسؤولين سبق أن أقروا بأن هذه الأرقام الرسمية تبقى دون الفعلية.

    وقال روحاني في كلمة متلفزة خلال الاجتماع الأسبوعي للجنة الوطنية لمكافحة كوفيد-19 «أخشى أن نكون على مسار الموجة الخامسة في كامل البلاد».

    وأضاف «في الأسابيع الماضية، أعلِن أن متحورة دلتا دخلت عبر (مناطق) الجنوب والجنوب الشرقي، ويجب أن نحرص على ألا تنتشر في البلاد»، مشددا على ضرورة «أن نكون أكثر حذرا في المحافظات الجنوبية لأن متحورة دلتا انتشرت».

    وقال روحاني في كلمته اليوم «للأسف، مقارنة مع الأسبوع الماضي، نحن نلاحظ اتجاها متزايدا في الإصابة» بالمرض.
    وأكد ضرورة التزام الإيرانيين بالإجراءات الوقائية خصوصا في المناطق المصنفة حمراء وإلا «سنواجه مشكلة».

    من جهته، شدد المتحدث باسم لجنة مكافحة كوفيد-19 علي رضا رئيسي السبت على ضرورة «الضبط الصارم» للحدود، خصوصا «في المناطق الواقعة في شرق البلاد» عند حدود باكستان وأفغانستان.

    ووفق وزارة الصحة الإيرانية، بات الكثير من مناطق البلاد حاليا مصنفة عند المستوى «الأحمر»، وهو الأعلى وفق التصنيف الوبائي المعتمد محليا.

    ويطال هذا التصنيف محافظة طهران، حيث صنّفت عشر مدن أبرزها العاصمة، عند المستوى «الأحمر». كذلك، أصبحت الكثير من المحافظات في الجنوب والجنوب الشرقي، لا سيما سيستان-بلوشتان (الحدودية مع باكستان) وكرمان وهرمزكان، «حمراء» أيضا.

    ويطال هذا التصنيف بعض مناطق الشمال.

    ويقتضي بلوغ المستوى «الأحمر»، عدم السماح سوى بالأنشطة الاقتصادية التي تعتبر ضرورية، وتتصل بالغذاء والصحة وغيرها من الأمور الأساسية.

    وكانت إيران أعلنت للمرة الأولى في الخامس من مايو، رصد ثلاث إصابات بالنسخة المتحورة الهندية من فيروس كورونا، والتي عزي إليها الارتفاع الحاد في عدد الإصابات بالهند.

    طباعة