العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    قمة عراقية أردنية مصرية تؤكد التعاون والشراكة الاستراتيجية

    السيسي والرئيس العراقي والعاهل الأردني ومصطفى الكاظمي في قمة بغداد. أ.ف.ب

    اختتمت في بغداد، أمس، أعمال القمة الثلاثية العراقية الأردنية المصرية، برئاسة رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، بالتأكيد على التعاون الثلاثي والشراكة الاستراتيجية.

    وناقشت القمة ملفات كثيرة أبرزها الربط الثلاثي بين العراق ومصر والأردن في مجالات النقل البري والكهرباء، إضافة إلى التعاون الاقتصادي والأمني والتجاري بين الدول الثلاث.

    وفي كلمته خلال أعمال القمة الثلاثية، قال السيسي: «وجودي اليوم في بغداد تجسيد لقوة العلاقات بين بلادنا وشعوبنا، كما يدل على مدى حرصنا على دعم هذه العلاقات وتطويرها نحو آفاق أرحب تؤكد وحدة الهدف والمصير، وتلبي مصالحنا المشتركة».

    وأضاف الرئيس المصري: «هذه القمة التاريخية التي يحتضنها العراق، والتي تأتي استكمالاً لما تحقق خلال قمتي القاهرة وعمان، نأمل أن تكون بحق تدشيناً لمرحلة جديدة من الشراكة الاستراتيجية والتعاون الوثيق بين بلداننا، سعياً نحو الانطلاق خلال السنوات المقبلة إلى مرحلة التنمية المستدامة والرخاء لشعوبنا».

    وأوضح أن القمة «تُعد فرصة جيدة لاستمرار التشاور والتنسيق بيننا حول أهم قضايا المنطقة، في ظل التطورات الدولية والإقليمية المتلاحقة، التي تستلزم التعاون المشترك لمواجهة التحديات والأخطار المشتركة».

    من جهته، دعا العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني إلى تعزيز التعاون الثلاثي المشترك بين العراق والأردن ومصر بما يحقق المصالح المشتركة. وأكد الملك عبدالله، خلال اجتماعه مع الرئيس العراقي برهم صالح، وقوف الأردن إلى جانب العراق في الحفاظ على أمنه واستقراره، حسب بيان للرئاسة العراقية. من جانبه، أكد الرئيس العراقي عمق العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين الجارين والشعبين الشقيقين. وأكد الطرفان، خلال جلسة المباحثات الثنائية، أهمية التنسيق الثلاثي من أجل حلحلة الأزمات وتخفيف التوترات التي تشهدها المنطقة. وغرد صالح على «تويتر» بعد الإشارة لاستقباله العاهل الأردني والرئيس المصري، قائلاً: «علاقاتنا الراسخة في التاريخ مُنطلق لمستقبل واعد لشعوبنا وشبابنا؛ رسالة بليغة وسط تحديات إقليمية جسيمة. تعافي العراق يُمهد لمنظومة متكاملة لمنطقتنا أساسها مكافحة التطرف واحترام السيادة والشراكة الاقتصادية».

    وبعد انتهاء القمة قال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، إن قمة بغداد بحثت العديد من القضايا، مؤكداً الوقوف مع العراق في مواجهة التحديات كافة. وأضاف الصفدي خلال مؤتمر صحافي ثلاثي مع نظيريه العراقي والمصري، أنه يجب تحييد العراق عن أي خلافات إقليمية، مشيراً إلى ما حققه العراق من نصر كبير على الإرهاب. من جانبه، قال وزير خارجية مصر سامح شكري: «نسعى مع الأردن والعراق لمواجهة التحديات»، معلناً عن أن القمة المصرية الأردنية العراقية الرابعة ستعقد في القاهرة.

    • عبدالله الثاني والسيسي وصالح يؤكدون أهمية التنسيق الثلاثي لمواجهة التحديات.

    طباعة