العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «الهلال الأحمر» تواصل برنامج تطعيم النازحين واللاجئين في كردستان العراق

    «فايزر»: لقاحنا فعال بدرجة كبيرة ضد سلالة «دلتا»

    «فايزر» أكدت أن لقاحها فعال جداً بنحو 90% في منع مرض «كوفيد-19». أرشيفية

    قال مسؤول بشركة فايزر في إسرائيل، أمس، إن لقاح فايزر-بيونتيك فعال بدرجة كبيرة في الوقاية من سلالة دلتا المتحورة من فيروس كورونا، التي أثارت قلقاً واسعاً حول العالم، فيما دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي المرحلة الثانية من برنامج تطعيم النازحين واللاجئين في كردستان العراق.

    وقال مدير «فايزر» الطبي في إسرائيل ألون رابابورت، لراديو الجيش الإسرائيلي: «ما لدينا الآن من بيانات جمعناها عبر الأبحاث التي نجريها في المختبر وتشمل بيانات من الأماكن التي حلت فيها سلالة دلتا الهندية محل السلالة البريطانية كأكثر السلالات انتشاراً، تشير إلى أن لقاحنا فعال جداً، بنحو 90%، في منع مرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا».

    وقالت رئيسة خدمات الصحة العامة بوزارة الصحة شارون إلروعي – برايس، إن «إسرائيل ليس لديها بعد بيانات كافية تتيح لها الوقوف على فعالية اللقاح في مواجهة سلالة دلتا».

    وأضافت في تصريحات للصحافيين، أول من أمس، «نجمع البيانات حالياً. نشهد الآن فقط أولى حالات الإصابة بسلالة دلتا في إسرائيل، نحو 200 إصابة، لذا سنعرف المزيد قريباً».

    وكان تحليل أجرته هيئة الصحة العامة في إنجلترا، حيث تنتشر سلالة دلتا على نطاق أوسع، قد خلص إلى أن لقاحي فايزر-بيونتيك وأسترازينيكا يحميان بنسبة تزيد على 90% من الحاجة لتلقي العلاج بالمستشفيات للمصابين بهذه السلالة.

    من ناحية أخرى، دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي المرحلة الثانية من برنامج تطعيم النازحين واللاجئين في مخيمات إقليم كردستان العراق ضد فيروس «كوفيد-19».

    ويستهدف البرنامج تطعيم 15 ألفاً من النازحين العراقيين واللاجئين السوريين في مخيمات الإقليم وإعطائهم الجرعة الثانية من اللقاح.

    يأتي ذلك، تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيس الفخري لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي «أم الإمارات»، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

    ويجري تنفيذ برنامج اللقاحات بالتنسيق مع دائرة الصحة -أبوظبي وقنصلية الدولة في أربيل ووزارة الصحة في إقليم كردستان العراق.

    وأكد الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي الدكتور محمد عتيق الفلاحي، أن برنامج تطعيم الآلاف من النازحين العراقيين واللاجئين السوريين في كردستان العراق، يجسد اهتمام دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة بأوضاع اللاجئين الصحية وحرصها على تحسين ظروفهم الإنسانية.

    وقال إن توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، تعزز توجهات الدولة في هذا الصدد وتدعم مبادراتها في توفير رعاية أكبر للاجئين والنازحين والتصدي للجائحة داخل مخيماتهم وخارجها، مشيراً إلى أن برنامج توفير اللقاحات يسهم في دعم جهود إقليم كردستان العراق في الحد من تفشي الجائحة وتداعياتها الصحية.

    وأضاف أن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، يولي اهتماماً خاصاً بأوضاع اللاجئين والنازحين، لافتاً إلى حرص سموه على توسيع مظلة المستفيدين من برنامج التطعيم في مخيمات شمال العراق لأهميته في حماية سكانها من تداعيات جائحة «كوفيد-19»، وتعزيز إجراءات الوقاية في المخيمات باعتبار أنها أكثر عرضة لتفشي الجائحة بسبب الكثافة العددية داخلها.

    وأكد الفلاحي أن برنامج توفير اللقاحات للاجئين والنازحين يأتي في إطار الجهود التي تبذلها دولة الإمارات لمكافحة جائحة كورونا عالمياً، وتوفير اللقاحات للعديد من الدول التي تواجه تحديات صحية في هذا الصدد، ومساعدتها لبلوغ مرحلة التعافي.

    وقال إن الإمارات حرصت خلال الجائحة على القيام بمسؤوليتها الإنسانية والأخلاقية تجاه الشعوب الأخرى، وقدمت ولاتزال تقدم الدعم والمساندة لتلك الشعوب على تجاوز ظروف الأزمة الصحية الراهنة. وأعرب عن شكر الهيئة وتقديرها لوزارة الصحة في كردستان العراق ومفوضية شؤون اللاجئين وكل الجهات والمؤسسات المحلية والدولية المعنية على جهودها المتمثلة بسرعة الاستجابة وتنظيمها وتعاونها المثمر مع هيئة الهلال الأحمر، ودائرة الصحة في أبوظبي وقنصلية الدولة في أربيل لتنفيذ برنامج التطعيم وكل المشروعات والمبادرات الإنسانية والصحية التي قدمتها الدولة في شمال العراق.

    وكانت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، قد نفذت قبل ثلاثة أسابيع من الآن المرحلة الأولى من برنامج اللقاحات للنازحين العراقيين واللاجئين السوريين في كردستان العراق، والتي تضمنت إعطاءهم الجرعة الأولى من اللقاح.

    • الإمارات حرصت خلال الجائحة على القيام بمسؤوليتها الإنسانية والأخلاقية تجاه الشعوب الأخرى.

    طباعة