العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    شقيقة كيم: تطلعات واشنطن بشأن الحوار مع كوريا الشمالية «خطأ»

    شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم يو جونغ. أرشيفية

    رأت شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، النافذة، أمس، أن لدى واشنطن تطلّعات «خطأ» فيما يتعلّق بالحوار مع بيونغ يانغ، وأنها ستواجه «خيبة أمل كبرى»، وفق ما نقل عنها الإعلام الرسمي.

    وجاءت تصريحات كيم يو جونغ، بعدما وصف مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، رد فعل شقيقها المبدئي على إعادة واشنطن النظر أخيراً في نهجها حيال كوريا الشمالية، بأنه «مؤشر مثير للاهتمام».

    وتعّهدت الإدارة الأميركية برئاسة جو بايدن، باتباع نهج عملي ومحسوب، يقوم على الجهود الدبلوماسية لإقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن أسلحتها النووية، وبرامجها للصواريخ البالستية.

    وردّ الزعيم الكوري الشمالي، الأسبوع الماضي، على ذلك بالقول إن على بيونغ يانغ الاستعداد للحوار والمواجهة في آن معاً.

    واعتبرت واشنطن تصريحاته مثيرة للاهتمام، فيما أفاد سوليفان شبكة «إيه بي سي» بأن الإدارة الأميركية «ستنتظر لمعرفة إن كان سيعقبها أي نوع من الاتصالات المباشرة أكثر معنا، بشأن طريق محتمل للمضي قدماً».

    لكن كيم يو جونغ، التي تعد مستشارة مهمة لشقيقها، بدت كأنها تقلل من احتمالات أي استئناف للمفاوضات.

    وقالت في بيان نقلته عنها وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، إن الولايات المتحدة تسعى على ما يبدو «للتخفيف عن نفسها».

    وأضافت أن لدى الأميركيين تطلعات «خطأ»، من شأنها أن «تغرقهم في خيبة أمل كبرى».

    وتتزامن تصريحاتها مع زيارة مدّتها خمسة أيام، يجريها الدبلوماسي الأميركي الرفيع المسؤول عن ملف كوريا الشمالية سونغ كيم، إلى سيؤول، حيث قال إن واشنطن مستعدة للقاء قادة بيونغ يانغ «في أي مكان ووقت ومن دون شروط مسبقة».

    وقبل ساعات من صدور بيان كيم يو جونغ، التقى البعوث الأميركي وزير التوحيد الكوري الجنوبي، فيما شدد على استعداد واشنطن للحوار مع الشطر الشمالي.

    طباعة