العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    وزير الصحة الألماني يبرر نهجه في شراء الكمامات

    دافع وزير الصحة الألماني، ينس شبان، عن نهجه في شراء الكمامات الواقية من كورونا ضد الانتقادات.

    وقال شبان في تصريحات لصحف شبكة «دويتشلاند» الألمانية الصادرة اليوم السبت: «لم يكن لأحد أن يفكر في طلب كمامات غير معتمدة من طراز FFP-2 من الصين، إذا كانت هناك كمامات معتمدة من FFP-2 في أوروبا».

    وذكر الوزير أن العالم كله اشترى كمامات من الصين، وقال: «اشعر أحيانا كما لو أنني أعمل مع فرقة إطفاء أخمدت حريقا كبيرا، ثم يتردد أن الماء قد تسرب بينها»، موضحا أن أكثر ما يهم بالنسبة له هو أن الجائحة قد تمت السيطرة عليه على نحو مشترك.

    وكان الجهاز المركزي للمحاسبات انتقد «الإفراط في شراء» الكمامات الواقية من كورونا، وشكى من أن المليارات من أموال الميزانية «لم تستخدم بجدوى اقتصادية لمكافحة الجائحة بشكل فعال».

    وبالإضافة إلى ذلك، أضر الخلاف حول شراء كمامات واقية من كورونا من الصين، والتي يُحتمل أن تكون أقل جودة، بالائتلاف الحاكم في ألمانيا.

    وقال شبان: «بالنظر إلى الماضي، لا أقول إننا اتخذنا كافة القرارات على نحو صحيح. لكننا اتخذنا قراراتنا بنزاهة»، موضحا أن شراء الكمامات كان مكلفا، وقال: «لكن عدم وجودها كان سيكلفنا أكثر. في ذلك الوقت كان يهيمن على السوق وضع الغرب المتوحش. وفي غضون عام سيقول الجهاز المركزي للمحاسبات بالتأكيد إننا طلبنا جرعات لقاح أكثر من اللازم وباهظة التكلفة».

    وذكر شبان أن أشياء ضرورية لحماية السكان كانت ناقصة على نحو مؤقت خلال هذه الأزمة الأكبر في تاريخ جمهورية ألمانيا الاتحادية، وقال: «عندما يكون لك، بصفتك وزير الصحة، الاختيار بين إغلاق مستشفيات الأسبوع المقبل بسبب نفاد الكمامات أو الحصول على كمامات غير تقليدية - حينها أخترت المسار غير التقليدي».

    طباعة