أميركي وابنه يعترفان بمساعدة كارلوس غصن على الهرب

اعترف أميركي وابنه أمام محكمة في طوكيو، أمس، بتهمة مساعدة الرئيس السابق لشركة نيسان، كارلوس غصن، على الفرار من اليابان في أواخر عام 2019 مختبئاً في صندوق على متن طائرة خاصة. وسأل رئيس هيئة المحكمة القاضي هيديو نيري، مايكل تيلور العسكري السابق في القوات الخاصة الأميركية ونجله بيتر عما إذا كان لديهما أي اعتراض على التهم التي قدمها مكتب الادعاء العام في طوكيو. وأجاب تيلور «لا يا سيدي»، وقال الابن «لا». والرجلان محتجزان في السجن نفسه الذي احتُجز فيه غصن، بعد أن سلمتهما الولايات المتحدة في مارس.

طباعة