العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    احتفاء عربي ودولي بفوز الإمارات بعضوية مجلس الأمن

    حظي فوز دولة الإمارات العربية المتحدة بمقعد غير دائم بمجلس الأمن الدولي، باحتفاء عالمي وعربي، أكد ثقة العالم بسياستها، وكفاءة منظومتها الدبلوماسية وفاعليتها، وجسد المكانة الكبيرة التي تحظى بها في محيطها الإقليمي والدولي، وريادتها العالمية.

    وفي هذا السياق، رحّبت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس جرينفيلد، بفوز دولة الإمارات بعضوية مجلس الأمن.

    وأعرب مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، عن ترحيبه بانتخاب دولة الإمارات عضواً غير دائم في مجلس الأمن.

    وأعرب وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الأحمد الجابر المبارك الصباح، عن تهنئته بفوز بلاده بعضوية مجلس الأمن.

    وأكد خلال اتصال هاتفي مع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، دعم الكويت للإمارات في إنجاح مسؤولياتها للحفاظ على السلم والأمن الدوليين.

    كما هنّأت بعثة العراق لدى الأمم المتحدة، الإمارات بفوزها بعضوية مجلس الأمن، وعبرت البعثة عن تطلعها إلى «استمرار التواصل البنّاء بين البلدين في مختلف المجالات وعلى كل المستويات».

    بدورها، هنّأت البحرين، الإمارات، بانتخابها لعضوية مجلس الأمن، واعتبرته انعكاساً لمساعي أبوظبي لتعزيز جهود إحلال الأمن والسلم في العالم.

    وقالت الخارجية البحرينية، في بيان: «نشيد بالدور البارز لدولة الإمارات في تعزيز الاستقرار والأمن والسلم الدولي، ومساهماتها لدعم البرامج الإنسانية والتنموية في العالم».

    وأضافت: «نؤكد دعم بلادنا لدولة الإمارات في عملها باعتبارها عضواً في مجلس الأمن الدولي».

    وهنّأت بعثة فلسطين لدى الأمم المتحدة، الإمارات بانتخابها عضواً غير دائم في مجلس الأمن، وعبرت عن تطلعها لتعزيز الإمارات للأمن والسلم الدوليين.

    كما هنّأت بعثة الجزائر لدى الأمم المتحدة، الإمارات بفوزها بعضوية غير دائمة في مجلس الأمن.

    بدوره، أكد الاتحاد العربي لحقوق الإنسان، أهمية انتخاب دولة الإمارات لعضوية مجلس الأمن الدولي، ممثلة عن منطقة آسيا والمحيط الهادئ للعامين 2022 و2023.

    وقال رئيس الاتحاد العربي لحقوق الإنسان المستشار عيسى العربي، إن «هذا الفوز يبرز المكانة الدولية والمحورية لدولة الإمارات ونجاحها في إبراز دورها ودبلوماسيتها الدولية في كل ما يتعلق بتحقيق الخير والسلام والتنمية بالعالم».

    وأضاف أنه «انعكاس لما تحمله دول العالم من تقدير واحترام لسياسات الإمارات على المستويين الإقليمي والدولي، وللجهود التي يبذلها قادتها في سبيل إنهاء جميع الصراعات والحروب وتحقيق السلام والتنمية بالعالم».

    طباعة