"الحوت التوراتي"... سلاح إسرائيلي فتاك يطلق صواريخ نووية

الغواصة ليفياثان وغواصة أخرى خلال مناورة بحرية في البحر المتوسط قبالة ساحل حيفا.

كشفت إسرائيل، لأول مرة، عن أحد أهم أسلحتها البحرية التكتيكية؛ الغواصة "ليفياتان"، والتي كانت في تدريب سري لفترة طويلة، حتى أن أفرادها لم يعلموا بشأن الحرب مع غزة خلال الشهر الماضي.

قال ضابط ذو رتبة رفيعة بالبحرية لوكالة "رويترز" على متن الغواصة في أول زيارة من نوعها لوسائل الإعلام الأجنبية لهذه الغواصات: "نحن (وحدة) سرية إلى حد ما ومعزولون في البحر. وأداؤنا يتوقف على تركيزنا".

كانت الغواصة تجري مهمة تدريبية في أعماق البحر، وتتلقى نشرة إخبارية موجزة فقط للطاقم حتى لا ينشغل عن مهمته. وتستمد "ليفياتان" اسمها من الحوت المذكور في التوراة.

هذه الغواصات من فئة "دولفين" يبلغ ثمن الواحدة منها 500 مليون دولار تقريبا، يصل حجمها إلى نحو ثلث حجم الغواصات الأميركية والروسية الضخمة التي تعمل بالطاقة النووية.

وتسير بمحركات تعمل بوقود الديزل والكهرباء، ما يجعل رحلاتها تحت الماء تقتصر على أسبوعين أو ثلاثة أسابيع والهدف منها أساسا حماية الساحل الإسرائيلي على البحر المتوسط.

طباعة