برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الإمارات تدين الاعتداءين الإرهابيين في مقديشو وبوركينا فاسو

    جندي من بوركينا فاسو يقوم بدورية في مخيم للنازحين. أ.ف.ب

    دانت دولة الإمارات الاعتداءين الإرهابيين اللذين وقعا في العاصمة الصومالية مقديشو وبوركينا فاسو، وأعربت عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها جميع أشكال العنف والإرهاب.

    وتفصيلاً، أعربت دولة الإمارات عن إدانتها للهجوم الإرهابي الذي وقع بالقرب من محطة حافلات في العاصمة الصومالية مقديشو، وأسفر عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين الأبرياء، وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان، أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها جميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية.

    وأعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها إلى أهالي وذوي ضحايا هذه الجريمة النكراء، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

    إلى ذلك، التقى سفير الدولة لدى الصومال، محمد أحمد عثمان الحمادي، مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصومال، جيمس إسوان، في مقر السفارة بالعاصمة مقديشو، وجرى خلال اللقاء، بحث تعزيز علاقات التعاون بين دولة الإمارات ومكتب الأمم المتحدة في الصومال، وآلية العمل المشترك لدعم الأمن والاستقرار في الصومال، وعدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وقدم السفير شكره وتقديره للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة على حرصه على توطيد علاقات التعاون بين سفارة دولة الإمارات ومكتب الإيغاد في الصومال، فيما أشاد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بجهود دولة الإمارات المتواصلة في دعم مسيرة الأمن والاستقرار في الصومال، والمشروعات التنموية والإنسانية التي تنفذها في مختلف المناطق والأقاليم الصومالية.

    من جانب آخر، أعربت دولة الإمارات عن إدانتها للهجوم الإرهابي الذي استهدف قرية شمال جمهورية بوركينا فاسو الصديقة، وأسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين الأبرياء.

    وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان، أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها جميع أشكال العنف والإرهاب، التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية.

    طباعة