الاتحاد الأوروبي يدعم الترخيص الإجباري لتعزيز إنتاج لقاحات كورونا

دعت المفوضية الأوروبية، اليوم الجمعة، إلى اللجوء إلى الترخيص الإجباري كوسيلة لتعزيز إنتاج اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في أنحاء العالم وتحقيق المساواة في التوزيع، لكنها امتنعت عن تأييد إلغاء الحماية على براءات الاختراع تماماً.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين على "تويتر" إن "أولويتنا هو تعزيز الإنتاج وتنويع التصنيع وتقاسم اللقاحات".

ويقصد بالترخيص الإجباري تفويض تمنحه الحكومة لطرف ثالث لإنتاج منتج محمى ببراءة اختراع أو القيام بعمليات التشغيل الخاصة بذلك المنتج المحمي دون موافقة صريحة من صاحب براءة الاختراع، بما يسمح للحكومة بأن تتجاوز الحق الحصري لصاحب البراءة في منع الآخرين من استخدام اختراعاته الحاصلة على براءة اختراع.

وكانت الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي في موقف محرج في الآونة الأخيرة لمعارضتها فكرة تعليق العمل بحقوق الملكية الفكرية الأكثر شمولا، حيث تدلل الهند وجنوب إفريقيا والولايات المتحدة على ضرورة ذلك من أجل معالجة النقص في اللقاحات، حيث تتسع الهوة بين الدول الغنية والفقيرة.

ووضعت المفوضية إجراءات بديلة اليوم الجمعة في اقتراح إلى أعضاء منظمة التجارة العالمية، كما سيتم بحثها من قبل زعماء مجموعة السبع الكبرى الأسبوع المقبل.

وقالت المفوضية الأوروبية في بيان صحفي إن من بين هذه الإجراءات، الترخيص الإجباري، بما يسمح للحكومات بمنح تراخيص من أجل تصنيع منتج محمي ببراءة اختراع أو استخدام عملية بدون تصريح مالك هذه البراءة. غير أن الترخيص الطوعي بموافقة أصحاب براءات الاختراع ستكون أفضل بكثير.

ويمكن إتمام كلا الأمرين في إطار عمل معاهدة الملكية الفكرية لمنظمة التجارة العالمية.

وينص الإجراءان الآخران على أن الدول الغنية مثل الولايات المتحدة وبريطانيا تقوم برفع قيود التصدير المفروضة على جرعات اللقاحات المضادة لكوفيد-19، وتعزيز الطاقة الإنتاجية في الدول متدنية الدخل.

طباعة