حزن في صعيد مصر بعد مقتل 10 أشخاص في خصومة ثأرية بين عائلتين

يخيم الحزن على قرية في صعيد مصر بعد مقتل 10 أشخاص أغلبهم من النساء والأطفال في اشتباكات بالأسلحة النارية بين عائلتين بسبب خصومة ثأرية، حسبما أفادت وسائل إعلام مصرية اليوم الخميس.

وتلقى مدير أمن قنا إخطارا بسقوط 10 قتلى معظمهم من النساء والأطفال وستة مصابين كانوا يستقلون حافلة لنقل الركاب تربصت بهم عائلة ثأرا لمقتل شخص في مشاجرة سابقة بقرية أبو حزام بمحافظة قنا ( 620 كم جنوب القاهرة).
 
ونقل موقع «بوابة الأهرام» الإلكتروني اليوم عن مصدر أمني قوله إن ثلاثة إلى أربعة أفراد أطلقوا الرصاص على حافلة ركاب مما أسفر عن سقوط ضحايا.
 
وأشار المصدر إلى أن التحريات الأولية كشفت عن أن الحادث بدأ صباح أمس الأربعاء بمقتل أحد الأشخاص من احدي عائلات قرية أبوحزام بمركز نجح حمادي، ثم قرر أقاربه أخذ الثأر من أفراد العائلة الأخرى وقاموا بحمل الأسلحة وعندما علموا بوجود شخص من الطرف الآخر في سيارة ميكروباص قادم من مدينة نجع حمادي، انتظروها على مدخل القرية وأطلقوا عليها الرصاص مما أسفر عن سقوط عدد كبير من الضحايا وفروا هاربين.

وتبين أن القتلى أصيبوا بطلقات نارية في الصدر وأسفل الظهر والساقين فيما تراوحت إصابات الجرحي ما بين طلقات نارية بالساقين و البطن ومناطق متفرقة من الجسم وحالة بعضهم خطرة.

 ولفت المصدر إلى أن قوات الشرطة بقنا تمكنت من ضبط 11 متهما، وقطعتي سلاح، كما قامت بتمشيط الزراعات والجبال، بحثا عن المتهمين في مشاجرة قرية أبو حزام.
 
وقامت قوات الشرطة بتفريغ كاميرات المراقبة، في الحادث الذي استخدمت فيه الأسلحة النارية ووضعت عدة أكمنة أمنية لضبط المتهمين بارتكاب الحادث.

طباعة