في تقرير لمكتب العمل الدولي

«كورونا» يرفع أعداد العاطلين عن العمل إلى 205 ملايين

فجوة الوظائف جراء الأزمة العالمية ستصل إلى 75 مليوناً. أرشيفية

توقع مكتب العمل الدولي أن يبلغ عدد العاطلين عن العمل على خلفية الآثار الاقتصادية المترتبة عن وباء كورونا إلى نحو 205 ملايين شخص مقارنة بـ187 مليوناً في عام 2019. وأفاد تقرير للمكتب صدر أمس، في جنيف، بأن هذا المعدل سجل آخر مرة في عام 2013، لافتاً إلى أن نمو التوظيف لن يكون كافياً لتعويض الخسائر حتى عام 2032 على الأقل.

وتوقع أن تصل فجوة الوظائف جراء الأزمة العالمية إلى 75 مليوناً في عام 2021 قبل أن تنخفض إلى 23 مليوناً في عام 2022.

وتظهر أرقام أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبى وأوروبا وآسيا الوسطى أنها أكثر المناطق تضرراً، حيث قدرت الخسائر في ساعات العمل بما يتجاوز 8% في الربع الأول من العام، و6% في الربع الثاني، وذلك مقارنة بـ4.8% و4.4% لخسائر في ساعات العمل على المستوى العالمي، في الربعين الأول والثاني على التوالي.

كما توقع التقرير تسارعاً في الانتعاش العالمي للعمالة في النصف الثاني من العام الجاري بشرط عدم تدهور الوضع العام للوباء، وذلك بسبب التفاوت في الحصول على اللقاحات أو القدرة المالية المحدودة لغالبية الاقتصادات النامية والناشئة على اعتماد تدابير لحوافز مالية قوية.

وصنف التقرير ما يقارب 108 ملايين عامل إضافي حول العالم باعتبارهم فقراء أو فقراء للغاية بسبب الانخفاض في ساعات العمل ومعدلات التوظيف.

وقال إن هذا الوضع أدى إلى تراجع عن خمس سنوات من التقدم نحو القضاء على فقر العاملين. واعتبر التقرير أن تحقيق هدف التنمية المستدامة للأمم المتحدة المتمثل في القضاء على الفقر بحلول عام 2030 بات أمراً بعيداً.

• 108 ملايين عامل حول العالم مصنفون فقراء أو فقراء للغاية.

طباعة