قتلى وجرحى باشتباكات قبلية في بورتسودان والسلطات تعلن الطوارئ

مدينة بورتسودان حاضرة ولاية البحر الأحمر وميناء السودان الرئيس. أرشيفية

لقي ما لا يقل عن خمسة أشخاص حتفهم، وأصيب 18 آخرون، في أحدث اشتباكات قبلية بمدينة بورتسودان شرق السودان، ما اضطر السلطات المحلية هناك لإعلان حالة الطوارئ، وفرض حظر التجوال وسط أجواء مشحونة.

وقالت حكومة ولاية البحر الأحمر إن الاشتباك الحديث أسفر عن مقتل خمسة أشخاص، وإصابة 18 آخرين.

وأعلن والي البحر الأحمر، عبدالله شنقراي، وفقاً لما نقله موقع «سودان تريبيون»، حظر التجوال، ومنع التجمهر في أحياء ديم النور والقادسية وأم القرى، من الخامسة مساء إلى الخامسة من صباح اليوم التالي.

وحظر الوالي مقاومة السلطات النظامية، أو رفض الانصياع لتوجيهاتها، إضافة إلى حظر نشر الشائعات والتحريض لتأجيج الصراع عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وأشارت حكومة الولاية في بيان إلى أن الأحداث وقعت في سوق جادو والمربع الرابع لديم النور، وهي مناطق تقع في القطاع الشرقي لمدينة بورتسودان حاضرة ولاية البحر الأحمر.

وقالت الحكومة المحلية إن اللجنة الأمنية ستظل في «حالة انعقاد دائم للنظر في مجريات الأحداث، واتخاذ الإجراءات اللازمة التي تحفظ الأمن».

وتعود أسباب الصدامات القبلية، التي بدأت صباح الاثنين، حسب شهود عيان، لمشاجرات في حفل غنائي، أقيم مساء الأحد في حي الجمال بين حي ولع وديم النور.

وقال الشهود إن طرفي الصراع من قبيلة الارفوياب، أحد بطون قبائل «الأمرار» و«الألمدا»، إحدى قبائل البني عامر.

طباعة