ضابط ألماني يخطط لهجوم بهوية مزورة للاجئ سوري

أقر الضابط بالجيش الألماني فرانكو إيه، المتهم بالتخطيط لهجوم على أساس دوافع يمينية متطرفة، بجزء من الاتهامات المنسوبة إليه في محاكمته.

واعترف فرانكو إيه (32 عاماً) أمام المحكمة الإقليمية العليا بمدينة فرانكفورت غربي ألمانيا، اليوم الثلاثاء، بأنه سجل نفسه بهوية مزورة على أنه طالب لجوء سوري.

وأحجم الضابط عن التصريح بأي شيء عن الاتهام الأساسي المنسوب إليه من الادعاء العام الاتحادي بأنه خطط لهجمات تستهدف ساسة انطلاقا من دوافع يمينية متطرفة.

ويتهم الادعاء فرانكو إيه. بانتحال صفة طالب لجوء في ألمانيا والتخطيط لتنفيذ هجمات من أجل تحويل أصابع الاتهام إلى اللاجئين، وزعزعة الثقة في سياسة اللجوء.

وصرح كبير القضاة بأنه يجب أن يتوافر حاليا تقديم واسع النطاق للأدلة خلال المحاكمة، نظرا لأن المتهم لا يرغب في التصريح بالمزيد.

يذكر أنه تم التحفظ على فرانكو إيه. قيد الحبس الاحتياطي في نهاية أبريل عام 2017 لمدة ستة أشهر تقريباً على خلفية هذه الاتهامات. ومنذ إلغاء أمر الاعتقال في نوفمبر عام 2017 تم إطلاق سراحه.

طباعة