نجاة طائرتين من كارثة جوية في اللحظة الأخيرة فوق الكونغو

أعلن وزير النقل في الكونغو الديمقراطية شروبين أوكينيدي سينغا، أمس، أنه تم تجنب كارثة جوية في اللحظة الأخيرة فوق جمهورية الكونغو بين طائرتين تابعتين لشركتي الطيران البرتغالية (تاب) والخطوط الجوية الإثيوبية «إثيوبيان إيرلاينز»، معرباً عن قلقه من تراجع المراقبة الجوية في البلاد.

وقال الوزير في رسالة الكترونية إن «معلومات مقلقة جداً بحوزتي تشير إلى وجود احتمال كبير لوقوع كارثة في المجال الجوي لبلدنا».

وأضاف أنه في هذا الإطار، تجنبت طائرتان تابعتان للخطوط الجوية الإثيوبية وشركة الطيران البرتغالية الأربعاء 19 مايو في اللحظة الأخيرة وبفارق صغير جداً الاصطدام عند تقاطع طريقين جويين عمودياً في لوبومباشي بسبب نقص في الاتصال بين الطواقم ومطار لوبومباشي.

وأوضح في الرسالة الموجهة إلى مدير هيئة الخطوط الجوية الكونغولية أن الطائرة الإثيوبية كانت في رحلة بين أديس أبابا وويندهوك والطائرة البرتغالية في رحلة بين مابوتو ولشبونة.

وتابع أن المسارين يتلاقيان فوق لومومباشي، وكانت الطائرتان في منطقة التلاقي بفارق أقل من عشر دقائق، وفي هذه المرحلة كان على إدارة المسارات الجوية أن تحدد بشكل مستمر الموقع والسرعة بوسائل المساعدة الملاحية.

طباعة