الشرطة الجزائرية تنتشر بكثافة في العاصمة لمنع احتجاجات الحراك

انتشرت الشرطة بكثافة في وسط العاصمة الجزائرية، أمس، بهدف منع عودة حركة احتجاج أسبوعية، قالت السلطات إنها لن تتهاون معها بعد الآن.

وشاهد صحافي نحو 20 سيارة لقوات الأمن في وسط المدينة، وكان ستة من رجال الشرطة يجلسون داخل واحدة وهي تقف بجانب مقهى. وفي مكان قريب، وقف رجال الشرطة بجانب الحواجز التي أغلقت الشوارع الجانبية.

وقالت وزارة الداخلية إن أي احتجاجات جديدة ستتطلب تصريحاً رسمياً، يتضمن أسماء المنظمين، وموعد بداية الاحتجاج ونهايته. ويستهدف هذا القرار فيما يبدو حركة الحراك الشعبي التي أوقفت احتجاجاتها في مارس 2020 مع تفشي فيروس كورونا، لكنها عادت إلى الشوارع في فبراير، حيث يخرج آلاف المحتجين إلى الشوارع كل جمعة منذ ذلك الحين.

طباعة