اندلاع مواجهات مجدداً بين الشرطة الإسرائيلية والفلسطينيين في المسجد الأقصى

القوات الإسرائيلية اقتحمت باحات المسجد الأقصى عقب صلاة الجمعة. ■ أ.ف.ب

اندلعت مواجهات مجدداً بين الشرطة الإسرائيلية والفلسطينيين في باحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة.

وبدأت المواجهات بعد صلاة الجمعة التي شارك فيها آلاف الفلسطينيين، بحسب مراسلي «فرانس برس» في المكان، بينما قال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن الشرطة تعرضت لإلقاء حجارة من قبل الفلسطينيين وبدأت بإجراءات مكافحة «الشغب».

وأفاد مراسل صحافي بأن القوات الإسرائيلية اقتحمت باحات المسجد الأقصى عقب صلاة الجمعة، وقمعت عشرات الفلسطينيين بإطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع عليهم.

وأضاف المراسل، أن قوات القناصة الإسرائيلية اعتلت المصلى القبلي بعد قمع الجنود الإسرائيليين مسيرة في باحات المسجد الأقصى، ما أسفر عن إصابة 15 فلسطينياً بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت.

وبعد صلاة الجمعة أقام الفلسطينيون صلاة الغائب على أرواح الشهداء، وخرج مصلون ونشطاء باتجاه الشيخ جراح، أحد الأحياء المستهدفة إسرائيلياً بعد ذلك.

في السياق ذاته، اندلعت مواجهات بين مئات الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية في مناطق متعددة من الضفة الغربية عقب مسيرات وتظاهرات انطلقت بعد صلاة الجمعة.

يأتي ذلك بالتزامن مع وصول وفد أمني مصري، أمس، إلى قطاع غزة للقاء قيادة حركة حماس والفصائل الفلسطينية.

وقال مصدر فلسطيني إن «الوفد الأمني المصري سيبحث مع الفصائل الفلسطينية إجراءات تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار».

وأضاف المصدر أن اللقاءات ستبحث أيضاً «التوافق على الإجراءات التي من شأنها الحفاظ على استقرار الأوضاع في القطاع بعد إعلان وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة».

طباعة