يرى مصلحة الإيرانيّين في العمل مع جيرانهم بطريقة إيجابية

فيصل بن فرحان: المحادثات بين الرياض وطهران في مرحلة «استكشافية»

فيصل بن فرحان يرى أن الصراع بين إسرائيل و«حماس» يعزز المتطرفين. أرشيفية

أعلن وزير الخارجيّة السعودي فيصل بن فرحان، في مقابلة مع وكالة «فرانس برس»، أول من أمس، أنّ المحادثات بين السعودية وإيران، هي في مرحلة «استكشافيّة».

وقال الوزير الموجود في باريس للمشاركة في قمّتَين دوليّتين «بدأنا مناقشات استكشافيّة، إنّها في بدايتها».

وأضاف بن فرحان «نأمل أن يرى الإيرانيّون أنّ من مصلحتهم العمل مع جيرانهم بطريقة إيجابية تؤدّي إلى الأمن والاستقرار والازدهار. إذا استطاعوا أن يروا أنّ ذلك في مصلحتهم، يمكن أن يكون لديّ أمل. حاليّاً، نحن في مرحلة مبكرة» من المناقشات.

وردّاً على سؤال حول تأثير نتيجة الانتخابات الرئاسيّة الإيرانيّة المرتقبة في 18 يونيو على السياسة الإقليميّة لطهران، اعتبر بن فرحان أنّ هذا التأثير سيكون ضئيلاً، ذلك أنّ السياسة الخارجيّة يُقرّرها المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي.

وقال إنّ «دور المرشد الأعلى أساسي، لذلك لا نعتقد أنّه سيكون هناك أيّ تغيير جوهري في سياسة إيران الخارجيّة».

واعتبر أن النزاع بين إسرائيل وحركة حماس يدفع المنطقة بكاملها «في الاتجاه الخاطئ»، داعياً الى الضغط على «جميع الأطراف» لوقف العنف.

وأضاف أن الصراع «يعزز المتطرفين، يعزز أكثر الأصوات تعصباً في منطقتنا».

فيصل بن فرحان:

• «السياسة الخارجيّة لإيران يُقرّرها خامنئي».

طباعة