بلينكن: أميركا لا تعرقل الدبلوماسية في الأمم المتحدة

أكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أمس، أن بلاده «لم تكن عائقاً أمام الدبلوماسية» في الأمم المتحدة بشأن النزاع الدائر بين إسرائيل والفلسطينيين، من دون أن يلتزم بتأييد بيان مجلس الأمن الداعي إلى «وقف أعمال العنف».

واتهمت الصين الحكومة الأميركية بـ«إعاقة» صدور موقف مشترك.

كما أعرب دبلوماسيون من دول متحالفة مع الولايات المتحدة عن أسفهم لهذا الموقف، في حين وعد الرئيس جو بايدن بعودة الولايات المتحدة إلى مشهد متعدد الأطراف، بعد مغادرة سلفه دونالد ترامب، وأن تدعو واشنطن أيضاً، من جانبها، إلى وقف العنف بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال بلينكن، الذي يقوم بزيارة إلى أيسلندا، رداً على سؤال حول هذه الانتقادات «نحن لسنا عائقاً أمام الدبلوماسية، بل على العكس، نحن منخرطون من دون توقف تقريباً».

وأكد أن حكومته ملتزمة دبلوماسية «مكثفة للغاية»، ولكن «متكتمة»، مشيراً إلى مناشداته المتعددة لنظرائه في الأيام الأخيرة.

لكنه أكد أيضاً أن «أي عمل أو بيان» يجب أن «يشجع على السعي لإنهاء العنف»، مشيراً من جديد إلى أن مسودات البيان التي قدمت إلى مجلس الأمن لا تفي بهذا الشرط، في نظره.

طباعة