بايدن خسر أكثر من ثلث دخله بسبب ترشحه للانتخابات الرئاسية

خسر جو بايدن أكثر من ثلث دخله السنوي بسبب ترشحه لرئاسة الولايات المتحدة الأميركية العام الماضي، حيث أظهرت إقراراته الضريبية لعام 2020 التي تم الكشف عنها مؤخراً انخفاضاً في الأرباح من 985 ألفاً و223 دولاراً في عام 2019 إلى 607 آلاف و336 دولاراً.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد أصدر بايدن وزوجته جيل ، إقراراتهما الضريبية المشتركة لعام 2020.

وقد أظهرت الإقرارات انخفاض دخل الزوجين بنحو 38 في المائة مقارنة بعام 2019، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن بايدن اضطر بعد إطلاق حملته الرئاسية للتخلي عن الخطابات المدفوعة التي كان يلقيها في المناسبات المختلفة.

ودفع بايدن 157 ألفاً و414 دولاراً ضريبة دخل فيدرالية العام الماضي، وهو ما يمثل نحو 26 في المائة من دخله.

وتظهر الوثائق الجديدة أن بايدن تبرع بأكثر من 30 ألف دولار للأعمال الخيرية، أي نحو 5 في المائة من إجمالي دخله.

ويزيد نشر تفاصيل الإقرارات الضريبية لبايدن من الهوة في السلوك مع سلفه ترمب، الذي رفض نشر إقراراته الضريبية خلال توليه الرئاسة.

طباعة