تنفيذاً لتكليفات السيسي.. 165 سيارة إسعاف مجهزة لدعم مصابي قطاع غزة

استعرضت وزيرة الصحة المصرية الدكتورة هالة زايد، خلال اجتماع ترأسه رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، محاور خطة دعم مصابي قطاع غزة، تنفيذا لتكليفات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، موضحة أن عملية إجلاء واستقبال المصابين الفلسطينيين، تتم من خلال مركز عمليات الغرفة المركزية، ومركز عمليات شمال سيناء، ومركز عمليات هيئة الإسعاف المصرية.

وأضافت الوزيرة في هذا الصدد، أن مركز عمليات الغرفة المركزية، مركز التحكم الرئيسي بالرعاية العاجلة، مسئول عن التنسيق مع غرفة عمليات شمال سيناء لإرسال واستقبال أي بيانات عن أي حالات مرضية، والتنسيق مع قطاعات الوزارة المختلفة، كما يقوم المركز بالتنسيق بين المحافظات في عمليات الإخلاء، فيما يقوم مركز عمليات شمال سيناء بمديرية الشئون الصحية بالتنسيق ومتابعة تحويل الحالات من المعبر وبين المستشفيات، وكذا التنسيق مع عمليات إسعاف شمال سيناء طوال فترة التامين لعمل الإزاحة المطلوبة للسيارات وتحويل الحالات داخل وخارج المحافظة.

وتابعت: "تم تفعيل غرفة عمليات مركزية بالمقر الرئيسي لهيئة الاسعاف المصرية، لاستقبال وتسجيل الاحداث، والتواصل مع الجهات المعنية بالتامين لمحاولة إزالة أي عقبات تواجه خطة التامين الطبي والإسعافي، والتنسيق بين المحافظات في عمليات الإخلاء، ومتابعة عمليات الإزاحة بين المحافظات".

وأوضحت الدكتورة هالة زايد، أن القوة الداعمة الإسعافية الأساسية بلغت 50 سيارة إسعاف من إقليم القناة، مُجهزة بعناية مركزة ومُزودة بجهاز تنفس صناعي، فضلا عن إمدادها بتجهيزات ومستلزمات طبية وأدوية متكاملة، بالإضافة إلى 65 سيارة إسعاف تعمل بمدن شمال سيناء، كما يوجد أيضا قوة دعم احتياطية بعدد 50 سيارة من محافظات إقليم القناة وباقي محافظات الجمهورية للتحويلات والترانزيت، ويكون التمركز في محافظة الإسماعيلية.

وتناولت الوزيرة، خلال الاجتماع، دور فرق الانتشار السريع، التي تمثلت في مجموعة انتشار سريع بمعبر رفح البري تضم طبيب طوارئ/ رعاية وطبيب جراحة وطبيب عظام، وفريقا من الحجر الصحي من مديرية الشئون الصحية بشمال سيناء، وفرق تجهيزات هيئة الإسعاف، فضلا عن توفير فرق التمريض وأطباء الطوارئ وفقا للرعاية العاجلة للعمل بين طوارئ المستشفيات والتعاون مع الإسعاف لتقل الحالات الحرجة.

كما أشارت وزيرة الصحة، إلى خطة الاخلاء والتنسيق بين المستشفيات، موضحة أنه يتم تحويل الحالات التي تحتاج الي تدخل طبي عاجل (إسعافات اولية) إلي مستشفى الشيخ زويد لعمل اللازم لها ثم تحويلها الي مستشفيات: العريش العام وبئر العبد النموذجي، وأنه يتم حجز الحالات عالية الخطورة، والتي لا تستدعي تدخلا طبيا عاجلا في مستشفى الشيخ زويد، على أن يُعاد تقييمها مرة أخرى.

وفي سياق متصل، عرضت الوزيرة أعداد مستشفيات الدعم لمصابي قطاع غزة، موضحة أنها تتمركز في 3 خطوط للدعم، يضم خط الدعم الأول مستشفيات شمال سيناء، بينما يشمل خط الدعم الثاني مستشفيات الإسماعيلية، وخط الدعم الثالث يتمثل في مستشفيات القاهرة الكبرى.

وأشارت إلى أنه يوجد 3 مستشفيات في خط الدعم الأول بشمال سيناء، هي: الشيخ زويد، والعريش، وبئر العبد النموذجي، تضم 288 سريرا داخليا، و81 سرير رعاية مركزة، و233 طبيبا، وفي الإسماعيلية يوجد مستشفيان هما: المجمع الطبى بالإسماعيلية، ومستشفى طوارئ أبو خليفة بعدد 385 سريرا داخليا، و85 سرير رعاية مركزة، و1145 طبيبا وعضو تمريض، أما في القاهرة الكبرى ، فيوجد 6 مستشفيات، هي: مستشفى معهد ناصر، ومستشفى دار الشفا، ومستشفى المطرية التعليمي، ومستشفى البنك الأهلي، ومستشفى أحمد ماهر، ومستشفى الشيخ زايد التخصصي، وتضم مستشفيات القاهرة الكبرى 784 سريرا داخليا، و179 سرير رعاية مركزة، وبها 3606 أطباء وممرضين.

وفيما يتعلق بالإمداد الدوائي ومستلزمات الطوارئ، قالت الدكتورة هالة زايد إنه تم دعم مديرية الشئون الصحية بشمال سيناء والاسماعيلية بدفعة استثنائية من أدوية ومستلزمات الطوارئ تكفي للتشغيل لمدة ثلاثة أشهر، كما تم رفع درجات الاستعداد ببنك الدم الاقليمي بالعريش لتوفير احتياجات المستشفيات من فصائل الدم ومشتقاته، وتم التنسيق مع بنك الدم الإقليمي بالإسماعيلية لتوفير احتياطي من فصائل الدم ومشتقاته للدعم عند الحاجة.

طباعة