بوتين يصدر «قرارا عاجلا» بعد عملية إطلاق النار داخل مدرسة قازان

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء بمراجعة قوانين حمل الأسلحة في روسيا، بعد عملية إطلاق نار دامية في مدرسة قازان.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بعيد إطلاق النار في المدرسة إن «الرئيس أمر بأن تتم بشكل عاجل صياغة إطار جديد بشأن نوع الأسلحة التي يسمح للمدنيين بحملها، مع الأخذ بالاعتبار نوع السلاح المستخدم في عملية إطلاق النار في قازان بمنطقة تاتارستان.

وقتل 11 شخصا اليوم الثلاثاء في إطلاق نار داخل مدرسة في مدينة قازان وسط روسيا، حيث قتل أحد مطلقي النار واعتقل الثاني، بحسب وكالات أنباء روسية.

وأفادت وكالتا تاس وريا نوفوستي نقلا عن أجهزة الإسعاف، أن من بين القتلى تسعة تلاميذ، فيما ذكرت وكالة تاس إصابة 32 شخصا بجروح.

وأفاد»روستام مينيخانوف«قائد تاتارستان، وهي جمهورية روسية مسلمة وعاصمتها قازان، أن المشتبه به الذي أوقف يبلغ 19 عاما. وقال للتلفزيون الرسمي إن الشاب»يملك رخصة حمل سلاح".

وبحسب انترفاكس وريا نوفوستي وتاس، تحصن مهاجم ثان في المدرسة وقتلته الشرطة خلال العملية التي نفذتها.

وتقع قازان المدينة التي يسكنها نحو 1.2 مليون نسمة شرق العاصمة الروسية موسكو وتبعد عنها نحو 700 كلم.

طباعة