رئيس الوزراء الفرنسي: البلاد "تخرج" من أزمة وباء كورونا

اعتبر رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس أن بلاده"تخرج" من أزمة كوفيد-19، وذلك خلال تقديمه تفاصيل جديدة متعلقة باعادة فتح المتاجر والمطاعم في البلاد.

وقال كاستيكس "أقولها بأوضح طريقة ممكنة: نحن أخيرا بصدد الخروج في اطار خطة طويلة الأجل من هذه الأزمة الصحية".

وأضاف "من الواضح أن هذا الخروج سيتم بطريقة تقدمية وحذرة ومدعومة. لكن الاتجاه واضح، نحن نقترب من النهاية وهذه أخبار جيدة".

وأشار الى أن شرفات المطاعم والحانات ستفتح في جميع أنحاء البلاد في 19 مايو، لكن عملها سيقتصر على نصف طاقتها الاستيعابية، في حين سيكون تناول الطعام في الداخل ممكنا اعتبارا من 9 يونيو أيضا بنصف السعة.

وستتم إعادة فتح المتاجر في 19 مايو، ولكن مع فرض قيود على عدد الأشخاص الذين يمكن ادخالهم بناء على مساحة كل متجر، مع رفع القيود في 30 يونيو.

وتخضع فرنسا حاليا لإغلاق ثالث، وهو محدود أكثر من الجولات السابقة بين مارس أبريل بين وأكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي.

وبلغ متوسط عدد الإصابات اليومية الجديدة نحو 20 ألفا، ما يقارب نصف مستوى إصابات الشهر الماضي، بينما انخفض عدد الأشخاص في العناية المركزة الى أقل من خمسة آلاف الشهر الماضي.

وحذر بعض الخبراء من أن فتح البلاد بوتيرة سريعة للغاية قد ينذر بتفش جديد، لكن حملة التطعيم في البلاد تصاعدت بسرعة بعد انطلاقة بطيئة في يناير.

طباعة