العثور على عشرات الجثث لأشخاص يشتبه بأنهم توفوا بـ"كورونا" في نهر بالهند

أفاد مسؤولون هنود بأن عشرات الجثث التي يعتقد أنها تعود لمتوفين جراء وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ألقت بها المياه على ضفاف نهر الغانج في شمال الهند.

ويتسارع تفشي الوباء في الريف الهندي الشاسع والنائي، ما تسبب بضغط على المرافق الصحية في هذه المناطق وكذلك على محارق الجثث والمقابر.

وقال المسؤول المحلي أشوك كومار إن مياه النهر جرفت نحو 40 جثة إلى ضفتيه في منطقة بوكسار بالقرب من الحدود بين بيهار وأوتار برادش، وهما أفقر ولايتين في الهند.

وأضاف كومار لفرانس برس: "أعطينا توجيهات للمسؤولين المعنيين بالتخلص من جميع الجثث إما بدفنها وإما حرقها".

وذكرت تقارير إعلامية احتمال أن يصل عدد الجثث في النهر إلى مئة، كما نقلت عن مسؤولين آخرين قولهم إن بعض الجثث كان منتفخا ومحترقا بشكل جزئي ويمكن أن تكون قد ألقيت في مياه النهر منذ أيام.

وقال سكان محليون لوكالة فرانس برس إنهم يعتقدون أن الجثث ألقيت في النهر بسبب الاكتظاظ في المحارق أو لأن ذوي المتوفين لم يتمكنوا من شراء الحطب من أجل عملية الحرق. وقال كامشوار باندي لفرانس برس: "الأمر صادم حقا بالنسبة إلينا".

وبحسب إحصاءات رسمية يتوفى نحو 4 آلاف شخص يوميا في الهند جراء فيروس كورونا، وقد بلغت الحصيلة الاجمالية للمتوفين حتى الآن نحو 250 ألفا.

طباعة