سقوط بقايا الصاروخ الصيني في المحيط الهندي.. وانتقادات من «ناسا»

جزء كبير من الصاروخ الصيني «لونغ مارتش 5 بي ياو-2» تفكك فوق المحيط الهندي. أرشيفية - أ.ف.ب

أعلنت السلطات الصينية أمس، أنّ جزءاً كبيراً من صاروخ فضائي صيني تفكّك فوق المحيط الهندي بعد دخوله الغلاف الجوي للأرض، ما يضع حداً للتكهّنات حول مكان سقوط هذا الجسم البالغ وزنه 18 طناً.

ونقل التلفزيون الرسمي عن «المكتب الصيني للهندسة الفضائية المأهولة» قوله إنّه «بعد المراقبة والتحليل، في الساعة 10:24 (02:24 ت غ) في 9 مايو 2021، عاد حطام المرحلة الأخيرة من مركبة الإطلاق «لونغ مارتش 5 بي ياو-2» إلى الغلاف الجوي».

وأضاف أن «منطقة الهبوط تقع عند خط الطول 72.47 درجة شرقاً وخط العرض 2.65 درجة شمالاً»، وهي إحداثيات نقطة تقع في المحيط الهندي بالقرب من جزر المالديف.

وأوضح المصدر نفسه أن الجزء الأكبر من الصاروخ تفكك ودُمر أثناء العودة.

وهذا الصاروخ نقل أول مكونات محطة الفضاء الصينية الجديدة إلى مدار حول الأرض في 29 أبريل.

وقالت خدمة المراقبة «سبيس تراك» التي تستخدم بيانات عسكرية أميركية في تغريدة إن «المشغلين يؤكدون أن الصاروخ دخل في المحيط الهندي شمال المالديف».

وجاء مسار الصاروخ مطابقاً لتوقعات خبراء بسقوطه في المحيط الهندي، لأن المياه تغطي 70% من سطح الأرض.

وذكر مسؤولون في بكين سابقاً أن الاحتمال ضئيل بأن يتبع الصاروخ «لونغ مارتش 5 بي» مساراً حراً لدى سقوطه.

من جهته، قال رئيس إدارة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) بيل نيلسون في بيان «على الدول المرتادة للفضاء أن تقلل لأدنى حد الأخطار على الناس والممتلكات على الأرض لدى عودة الأجسام الفضائية لدخول الغلاف الجوي، وتعزز الشفافية في ما يتعلق بتلك العمليات إلى أقصى درجة». وأضاف «من الواضح أن الصين فشلت في الوفاء بمعايير المسؤولية في ما يتعلق بحطامها الفضائي».

طباعة