العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    خلال زيارته والوفد المرافق إلى جدة

    محمد بن زايد ومحمد بن سلمان يبحثان العلاقات الأخوية والتطورات الإقليمية والعالمية

    محمد بن زايد ومحمد بن سلمان خلال لقائهما في جدة أمس. من المصدر

    بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع أخيه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير دفاع المملكة العربية السعودية الشقيقة، العلاقات الأخوية المتجذرة التي تربط البلدين وشعبيهما الشقيقين، وجوانب التعاون الاستراتيجي الشامل والتنسيق المشترك بينهما لما فيه مصلحة البلدين المتبادلة وبما يحقق تطلعات شعبيهما الشقيقين إلى التقدم والازدهار، إضافة إلى مجمل القضايا والتطورات العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

    ولي عهد أبوظبي:

    - «العلاقات الأخوية بين الإمارات والسعودية تقوم على المحبة وأواصر القربى، والإيمان بوحدة المصير المشترك».

    - «متانة العلاقات بين الإمارات والسعودية تمثل العمق التاريخي، وصمام أمان للبلدين والعرب جميعاً».

    جاء ذلك، خلال استقبال صاحب السمو الملكي ولي عهد السعودية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق، أمس، في جدة.

    ورحّب صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، خلال اللقاء بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق في بلده المملكة العربية السعودية، وتبادلا التهاني بشهر رمضان المبارك، وتمنياتهما للبلدين وقيادتيهما وشعبيهما الشقيقين دوام الخير والرخاء والرفعة، ولشعوب الأمة الإسلامية والعالم أجمع السلام والاستقرار والازدهار، وأن يرفع الله تعالى الوباء عن البشرية.

    ونقل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال اللقاء تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، إلى أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، وأطيب تمنياته له بالصحة والسعادة والعمر المديد وللمملكة الشقيقة دوام العز والرفعة.

    وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن العلاقات الأخوية بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية قوية وراسخة، وتقوم على المحبة وأواصر القربى والإيمان بوحدة المصير المشترك، مؤكداً أن متانة العلاقات التي تجمعهما تمثل العمق التاريخي وصمام أمان للبلدين والعرب جميعاً، فهما نموذج للاستقرار والأمان والنماء والازدهار في المنطقة. وقال سموه إن العلاقات الأخوية تزداد روابطها رسوخاً وعمقاً، إدراكاً من قيادتي البلدين لطبيعة المرحلة وظروفها والتحديات التي تشهدها المنطقة والعالم، والتي تتطلب التعاون وتوحيد المواقف وتكثيف الجهود المشتركة للتعامل معها لما فيه خير البلدين وشعبيهما وشعوب المنطقة.

    حضر اللقاء، سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، بالإضافة إلى نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، علي بن حماد الشامسي، ووكيل ديوان ولي عهد أبوظبي محمد مبارك المزروعي، وسفير الدولة لدى المملكة العربية السعودية الشيخ نهيان بن سيف بن محمد آل نهيان.

    وحضر اللقاء من الجانب السعودي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز، ونائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، ووزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني الدكتور مساعد بن محمد العيبان.

    طباعة