العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    المنظمة الأممية أجازت 5 لقاحات

    «الصحة العالمية» تمنح لقاح «موديرنا» ترخيص الاستخدام الطارئ

    ممرضة تعطي لقاح «موديرنا» لأحد سكان ألاسكا في الولايات المتحدة. رويترز

    منحت منظمة الصحة العالمية لقاح «موديرنا» المضادّ لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ترخيص الاستخدام الطارئ، ليرتفع بذلك عدد اللّقاحات المضادّة لفيروس كورونا التي حصلت من المنظمة الأممية على هذه الإجازة، إلى خمسة لقاحات.

    وقالت المنظمة في بيان إنّ فريق الخبراء الاستشاري الاستراتيجي التابع لها بشأن التطعيم خلص إلى أنّ لقاح «موديرنا» فعّال بنسبة 94.1%.

    وأضافت أنّ هذا اللّقاح «يضاف إلى القائمة المتزايدة للّقاحات المرخّصة من قبل منظمة الصحة العالمية باستخدامها في الحالات الطارئة».

    ولقاح «موديرنا» مرخّص له منذ أشهر في الولايات المتّحدة وأوروبا، لكنّ أهمية حصوله على ترخيص الاستخدام الطارئ من قبل منظمة الصحة العالمية تكمن في أنّ هذه الخطوة تتيح للدول التي لا يمكنها تقييم فعالية اللّقاحات بقدراتها الذاتية أن تعتمد على تقييم المنظّمة الأممية، كما أنّها تسمح بضمّ هذا اللّقاح إلى سلّة اللقاحات التي يوفّرها برنامج «كوفاكس» للدول الفقيرة.

    واللّقاحات الأربعة الأخرى التي سبقت «موديرنا» في الحصول على ترخيص الاستخدام الطارئ من قبل منظمة الصحة العالمية هي «فايزر-بيونتك» ولقاحا «أسترازينيكا» المصنّعان في الهند وكوريا الجنوبية، و«جونسون أند جونسون».

    وقالت شركة موديرنا الخميس الماضي إنّها تتوقّع أن تنتج في عام 2022 ما يصل إلى ثلاثة مليارات جرعة من لقاحها، وذلك بفضل التزامات تمويل جديدة لزيادة الإنتاج في مصانعها الموزّعة في الولايات المتّحدة وأوروبا.

    وكانت إدارة الغذاء والدواء الأميركية منحت لقاح موديرنا تصريح الاستخدام الطارئ في 18 ديسمبر 2020، في حين حصل اللقاح على ترخيص مماثل من قبل وكالة الأدوية الأوروبية في 6 يناير الماضي.

    إلى ذلك، فتحت الهند أمس، حملة التلقيح أمام مجمل البالغين على أراضيها وعددهم نحو 600 مليون شخص، رغم النقص في مخزون الجرعات وفي خضمّ الطفرة الوبائية التي أدت إلى تسجيل عدد قياسي جديد بلغ أكثر من 400 ألف إصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة.

    وأحصت الهند، أمس، 401 ألف و993 إصابة جديدة في الساعات الـ24 الأخيرة، في سابقة عالمية، وخلال شهر أبريل الماضي، سجّلت الهند التي تضم 1.3 مليار نسمة، نحو سبعة ملايين إصابة جديدة.

    وسُجّلت نحو 3523 وفاة في يوم واحد، ما يرفع حصيلة الوفيات الإجمالية جراء الفيروس في الهند إلى 211 ألفاً و843 وفاة.

    وحذّرت ولايات عدة من بينها ماهاراشترا ونيودلهي وهما من بين الأكثر تضرراً، من أنها لا تملك مخزونات كافية من اللقاحات وأن النشر الموسع للقاحات مهدّد بخلافات إدارية وارتباك حول الأسعار ومشكلات تقنية في منصّة اللقاحات الإلكترونية التابعة للحكومة الهندية.

    وحتى الأمس، أُعطيت نحو 150 مليون جرعة، أي لنسبة 11.5% من السكان، وحصل 25 مليوناً منهم على الجرعة الثانية.

    ومددت العاصمة الهندية الإغلاق الذي تفرضه لاحتواء فيروس كورونا، لمدة أسبوع، وكان من المفترض أن تنقضي مهلة الإغلاق الحالي غداً، لكن عدد الإصابات يرتفع بشكل متسارع في المدينة التي تُعد 20 مليون نسمة.


    - فريق الخبراء التابع للمنظمة خلص إلى أنّ لقاح «موديرنا» فعّال بنسبة 94.1%.

    الهند تسجّل عدد إصابات قياسياً جديداً، وتفتح مجال التلقيح لجميع البالغين على أراضيها.

    طباعة