خلال زيارته إلى القاهرة

محمد بن زايد والرئيس المصري يبحثان العلاقات الأخوية وآخر التطورات الإقليمية

صورة

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وعبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة، أمس، في القاهرة، العلاقات الأخوية المتجذرة وسبل تنمية مختلف جوانب التعاون والعمل المشترك بين البلدين بما يحقق مصالحهما المتبادلة، إضافة إلى آخر تطورات القضايا والملفات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس المصري، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق.

وتطرق سموه والرئيس عبدالفتاح السيسي - بحضور سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة - إلى مستجدات جائحة «كورونا» في البلدين والعالم، والجهود المبذولة للحد من تداعياتها على مختلف المستويات.

وفي بداية اللقاء تبادل سموه والرئيس عبدالفتاح السيسي التهاني بمناسبة شهر رمضان المبارك، داعيين الله تعالى أن يكون شهر خير وبركة على شعبي البلدين وجميع الشعوب العربية والإسلامية، وأن يعم السلام والوئام البشرية جمعاء.

ونقل سموه إلى الرئيس المصري تحيات أخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وتمنياته له بالصحة والعافية، ولمصر وشعبها الشقيق دوام التقدم والنماء والاستقرار.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حرص دولة الإمارات الدائم على التنسيق والتشاور مع مصر، في ما يتعلق بالملفات والأزمات الإقليمية وسبل التعامل معها.

من جانبه، رحب الرئيس عبدالفتاح السيسي بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى بلده الثاني مصر، مشيراً إلى أن زيارات سموه تقدم دفعاً قوياً لمسار العلاقات الثنائية الأخوية والاستراتيجية، والعمل المشترك لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين وتحقيق تطلعاتهما إلى التقدم والتنمية والازدهار.

وشدّد الرئيس المصري خلال اللقاء على التزام مصر بموقفها الثابت تجاه أمن الخليج، ورفض أي ممارسات تسعى إلى زعزعة استقراره. وأقام الرئيس المصري مأدبة إفطار لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق.

ورافق سموه وفد يضم كلاً من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان، ورئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي، الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان، ونائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، علي بن حماد الشامسي، ووكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، محمد مبارك المزروعي، وسفير دولة الإمارات لدى جمهورية مصر العربية ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، الدكتور حمد الشامسي.

وقد غادر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان القاهرة، حيث كان في وداع سموه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

• محمد بن زايد يؤكد حرص دولة الإمارات الدائم على التنسيق والتشاور مع مصر، في ما يتعلق بالملفات والأزمات الإقليمية.

• عبدالفتاح السيسي يؤكد التزام مصر بموقفها الثابت تجاه أمن الخليج، ورفض أي ممارسات تسعى إلى زعزعة استقراره.

طباعة