رئيس وزراء إثيوبيا: ملء سد النهضة في موعده

أكد مجلس الأمن الوطني الإثيوبي، السبت، أن أديس أبابا ستقوم بعملية الملء الثاني لسد النهضة في الموعد المقرر، بالرغم من المساعي الدولية لحل الخلافات بشأن سد النهضة.

جاء ذلك في بيان صادر عن مجلس الأمن الوطني الإثيوبي عقب اجتماعه برئاسة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

واتهم رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد جهات خارجية وأخرى داخلية لم يسمها، بإحداث الفوضى وزعزعة الاستقرار في البلاد، التي تشهد أزمات داخلية وأخرى إقليمية.

وقال بيان صادر عن رئاسة الحكومة الإثيوبية، السبت، بعد اجتماع مجلس الأمن القومي، إن الاجتماع ناقش القضايا الداخلية والإقليمية.

من جهتها دخلت أميركا مجددا على خط الأزمة بشأن سد النهضة، في محاولة لحلحلة القضية التي تنذر بصراع قد يهدد أمن المنطقة بأسرها.

وجاء التدخل هذه المرة عن طريق تعيين جيفري فيلتمان مبعوثا أميركيا خاصا للقرن الإفريقي بأهداف محددة على رأسها حل أزمة سد النهضة عبر مسار تفاوضي جديد يأمل بأن يفتح بابه، بعد تعثر دام لـ10 سنوات.

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان، أن «مبعوث القرن الإفريقي سيعمل على قضايا إقليم تغراي والخلاف بين السودان وإثيوبيا وملف سد النهضة».

أكد وزير الري والموارد المائية السودانى ياسر عباس، أمس، أن إثيوبيا رفضت دعوة سودانية لعقد قمة على مستوى رؤساء الحكومات لبحث قضية سد النهضة الإثيوبي، وكان رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك قد دعا في 13 أبريل نظيريه الإثيوبي والمصري للحضور إلى الخرطوم للبحث عن حلول لأزمة سد النهضة، وذلك بعدما فشلت آخر جولات المفاوضات التي استضافتها الكونغو كينشاسا في الأسبوع الأول من أبريل.

ودعا وزير الرى السوداني إلى تفادى تفاقم الأوضاع في الإقليم بسبب التعنت الإثيوبى، فيما يخص سد النهضة مع اقتراب موعد الملء الثانى، وبحث مع القائم بأعمال السفارة الأميركية في الخرطوم، براين شوكان، آخر تطورات المفاوضات والعقبات التي تقف في طريق استئنافها.
 

طباعة